مجالات العلاج الخاصة

  • تخطيط الـ3 الأبعاد للمرونة الخثرية بالموجات فوق الصوتية
  • تشخيط نقاط إنبعاث الألم بالموجات الصادمة
  • علاج القاط الباعثة للألم بالموجات الصادمة
  • العلاج بالموجات فوق الصوتية عالية الطاقة
  • الوخز بالإبر الصينية للجسم والأذن
  • علاج يديوي
  • المعالجة اليدوية الطبية
  • طب الأعتلال العطمي
  • العلاج القحفي العجزي تبعاً لأسولب أوبليدجير
  • العلاج الصدغي الفكي تبعاً لأسولب أوبليدجير
  • علاج الأحشاء تبعاً لأسولب أوبليدجير
  • تنظيم الخلايا بيولوجياً (BCR)
  • العلاج القولي
  • علاج التخلص من السموم
  • تقوم العمود الفقري باستخدام Spine-Pro
  • العلاج بالليزر
  • العلاج بترددات خاصة (FST)

نبذة عنّا

البروفيسور الشرفي الدكتور فولفجانج باورمايستر هو أخصائي في علاج الألم ومؤسس معهد ميونخ لعلاج الألم وهو يعمل في التدريس كبروفيسور شرفي للجامعة الطبية الوطنية بخاركيف (أوكرانيا). بعد دراسته للطب البشري في ألمانيا عمل لسنوات عديدة في الولايات المتحدة الأمريكية حيث أدى تأهيله كطبيب متخصص في للطب الفيزيائي وطب النقاهة. يقع تخصص البروفيسور باورمايستر في طب الألم والطب الرياضي والعلاج بالإبر الصينية.

من خلال خبرته العملية في مجال طب الألم يعرف البروفيسور باورمايستر متطلبات المرضى ونماذج ألامهم بالضبط. لهذا السبب قام بتطوير أسلوب رائد لفهم وعلاج الألم المزمن إلى جانب علاج الإعتلال العظمي الباعث للألم والعلاج بالموجات الصادمة لنقاط إنبعاث الألم. الأساس في ذلك هو معرفة النقاط المختلفة التي تضغط على العصب والمناطق الصغيرة المشدودة في العضلات التي يطلق عليها نقاط إنبعاث الألم.

هذه النقاط التي يصعب تحديد مكانها تتسبب غالباً في ألام في الجهاز الحركي. للتعرف على النقاط المتسببة في إنبعاث الألم يستخدم البروفيسور باورمايستر إلى جانب تخطيط المرونة الخثرية بالموجات فوق الصوتية أسلوب تشخيص فريد من نوعه. هذا الأسلوب يتيح عرض نقاط إنبعاث الألم بشكل صوري. إن إزالة الشد العضل يؤدي في نفس الوقت إلى إزالة الألم المزمن أيضاً. لهذا الأمر طور أخصائي علاج الألم من ميونخ البروفيسور باورمايستر العلاج الخاص به المسمى بالعلاج بالموجات الصادمة لنقاط إنبعاث الألم (TST).

يستطيع المرضى المصابين بالألام المزمنة أن يوجهوا أنتباههم شخصياً إلى موضوع نقاط إنبعاث الألم: فقد كتب البروفيسور باورمايستر عدة كتب توضح الأسباب الطبية بشكل مفصل ويضع القارئ في إمكانية تتيح له أن يعالج نفسه حتى درجة معينة بنفسه. أما مقالات البروفيسور باورمايستر التي تتعلق بطب الألم فقد ظهرت في أورتوبريس وهي أقوى المجلات صدوراً في ألمانيا من أجل غرف الانتظار لدى الأطباء.

منذ عام 1988 يدير خبير علاج الألم القادم من ميونخ بالإضافة إلى ذلك دورات تأهيل للأطباء وأخصائي العلاج الذي يرغبون في تعلم أسلوب علاج ثبتت جدارته لكي يتسخدمونه بأنفسهم في وقت لاحق. بخلاف ذلك يقوم البروفيسور باورمايستر بالتدريس في الجامعة الطبية الوطنية خاركيف في أوكرانيا، حيث يقوم هناك بنقل أسليب علاجه الناجحة إلى الطلبة وأخصائي العلاج والأطباء. في إطار هذا العمل يقوم أيضاً برعاية مشروعات بحث طلابية مبتكرة في معهد علاج الألم في ميونخ.

قائمة الخدمات التشخيصية

التصوير بالأبعاد الـ 3 لنقاط إنبعاث الألم التصوير بالموجات فوق الصوتية وتخطيط المرونة الخثرية
بما أنه من الممكن الجس بالأصابع لنقاط إنبعاث الألم السطحية فقط، فهناك حاجة إلى وسيلة تصوير، لكي يمكن التعرف على نقاط إنبعاث الألم الموجودة بالعمق. هذه النقاط لا تكون مرئية بفحوص الأشعة التقليدية أو التصوير المقطعي المحوسب أو الموجات فوق الصوتية. لذلك قام البروفيسور الدكتور باورمايستر بالفعل في عام 2000 بفحص نقاط إنبعاث الألم بأنظمة الموجات فوق الصوتية التي تستخدم لتشخيص الأورام في طب المسالك البولية. وقد أكتشف، أن نقاط إنبعاث الألم تكون مرئية مثل الأورام بهذا الأسلوب. لكن هذا احتاج إلى عشر سنوات أخرى لكي يخرج هذا الأسلوب من معمل الاختبار إلى الأسلوب العملي اليومي. في تلك الأثناء أصبح من الممكن وهو أيضاً ما أثبتته الدراسات الأمريكية عرض نقاط إنبعاث الألم من خلال تخطيط المرونة الخثرية بالموجات فوق الصوتية والذي يعتبر الأسلوب العملي الوحيد. لقد كان هذا خطوة كبيرة في مشوار تشخيص الألم، لأن بذلك يمكن اختبار استراتيجيات علاج بشكل موضوعي من ناحية مدى تأثيرها. لكن هذا كان أيضاً بصيص أمل للمرضى، لأنه أصبح من الممكن أخيراً عرض الألم الذي كان حتى ذلك غير مرئياً.

القياس الـ3 الأبعاد لمحور سائر الجسم:
العلاج الناجح للألم يجب أن يرجع إلى الأسباب التي غالباً ما تكون في الماضي البعيد والتي أدت إلى تطور النقاط الباعثة على إنطلاق الألم. لهذا السبب يلزم إجراء تحليل لمحور الجسم، لكي يمكن التعرف على الأحمال التي تم تعريض العضلات والأربطة والمفاصل لها من خلال الخلل في المحور. القدم المصابة بجزع أو إصابة في الركبة يمكن أن تؤدي إلى تحميل الوزن على الجانب الآخر للجسم من أجل حماية العضو المصاب. نقل تحميل وزن الجسم هذا يمكن استمراره من خلال نشاط دائم للعضلات. بهذا يتم التحميل على العضلات بشكل مزمن وتتكون بها نقاط إنبعاث للألم، الأمر الذي من خلاله تتقلص العضلات بشكل دائم. إذا كانت الإصابة قد شفيت، يظل نقل حمل الوزن على الجهة الأخرى مستمراً وبمرور أشهر أو أعوام وربما أيضاً عقود قد يحدث تكوين لنقاط إنبعاث ألم نشيطة تؤدي إلى ألم مقاوم للعلاج، بدون أن يكون السبب معروف.

قائمة الخدمات العلاجية

علاج - نقاط إنبعاث الألم - بالموجات الصادمة:
إن نقاط إنبعاث الألام العضلية النشيطة تفقد تأثيرها الباعث للألم من خلال تمثيل موجات صادمة. هذه الميكانيكية يمكن توضيحها عن طريق إعادة نسبة الأكسجين التي تحتوي عليها أنسجة العضلات إلى المستوى العادي من خلال تحسين انتشار الدم. من خلال ذلك يتم الحد من الالتهاب السائد في منطقة إنطلاق الألم. هذا التأثير لا يكون مستمراً في البداية، لأن نقاط إنبعاث الألم تشارك من مناطق مختلفة في إنبعاث الألم. في الحالات العنيدة يجب معالجة نقاط إنبعاث الألم في المناطق المختلفة عدة مرات أيضاً.

علاج التجديد:
العلاج التجديدي للفافات والعضلات من خلال العلاج بالقلوية مع التيارات الدقيقة ذات التردد المتخصص أثبتت جدارتها بشكل كبير في المجال الرياضي وقد تم استخدامها من البروفيسور الدكتور باورمايستر لدى أعضاء المنتخب الوطني لكرة اليد والتجديف وكرة القدم. من الممكن التعرف على التأثير الإيجابي للقلوية من الناحية الخارجية من خلال تغير حالة الجلد. لكن الفاصل في الأمر هو التأثير في العمق على الللفافات والعضلات التي يمكن الوصول إليها من خلال الاستخدام إلى جانب التيارات الدقيقة ذات التردد المعين.

العلاج القحفي العجزئ، العلاج الصدغي الفكي و علاج الاعتلال العظمي الحشوي:
في بعض مشاكل الألم قد تكون المعالجات العظمية مفيدة أيضاً، والتي يجب إجرائها كعلاج بديل أو إضافي إلى العلاج بالموجات الصادمة لنقاط إنبعاث الألم.

تصحيح أخطاء المحور
من خلال التحليل الثلاثي الأبعاد للمحور يظهر غالباً مشاكل في محور الجسم قد تكون قد نشأت منذ فترة طويلة وقد تكون عاملاً في نشأة الألم وفي استمرار الشكوى. تنشأ مشاكل المحور من خلال نقاط إنبعاث الألم في العضلات واللفافات ويجب علاجها أيضاً بنفس الشكل مثل نقاط إنبعاث الألم التي تسبب الألم مباشرة. إذا تم تجاهل مشكلة المحور فسوف يظهر الألم في وقت ما مرة أخرى، لذلك من الهام العثور على نقاط إنبعاث الألم الناجمة عن المحور ومعالجتها.
دليل الطب الرائد

خيرة الخبراء في التخصص طب الألم

كيف تصل إلينا

المطارات القريبة

  • Flughafen München49 km
  • Flughafen Augsburg81km

محطات قريبة

  • München Hauptbahnhof9,6 km
  • München Ostbahnhof5,7 km