إذا كان لا شيء يعمل – تعلم الخبير والطبيب نيبراث يعرف

إن تخيل الحصول على مفصل اصطناعي يتم زراعته، يثير الخوف لدى الكثيرين. إلا أن تقيد الحركة أو ألام التحميل على الورك أو الركبة أو الكتف تسلب الحياة اليومية كثير جداً من الجودة.

„مفصل صناعي قد يؤدي إلى إحداث معجزة:  في الحركة وفي السعادة في الحياة“

اليوم وصل الطب إلى الحد الذي معه يستطيع استبدال جميع المفاصل الكبير والصغيرة من خلال زراعة مفاصل اصطناعية. كل عام يتم الآن تركيب ما يزيد على 200000 مفصل ركبة اصطناعي ومثل هذا العدد أيضاً من مفاصل الورك. المجتمع الذي يتقدم في السن بشكل مطرد يرغب أيضاً أن يظل عافياً لمدة طويلة ويشارك بنشاط في الحياة. لكنه يعاني دائماً بشكل متزايد من أعراض الشيخوخة التي يمكن أن يكون لها أسباب كثيرة: من خلال الاستهلاك المفرد، لكن أيضاً بسبب قلة الحركة أو بسبب التهابات مزمنة أو أمراض الاستقلاب (مثل ألتهاب المفاصل الارتكاسي الروماتيزمي).

الجراحات الهامة يجب أن يُعهد بها في أيدي الخبراء

يستطيع طب الأطراف الاصطناعية اليوم استبدال المفصل الطبيعي بمفاصل من مواد تتمتع بقيمة عالية والاحتفاظ بها حتى ما يقرب من 20 عاماً. من المفهوم بالطبع، أن يعهد الإنسان بالعمليات الجراحية الهامة في أيدي أخصائي متخصص يتمتع بالروتينية والخبرة ويعمل بأفضل التقنيات.

يعتبر السيد الدكتور يوهانس كنيبرات، رئيس مركز استبدال المفاصل والمدير الطبي لمستشفى أفيسينا في برلين بما يزيد على 4000 عملية جراحية أخصائي متميز في الأطراف الاصطناعية.

„إعادة الانتاجية هامة بالنسبة لي. وهذا ما يميز العمل الطبي الجيد“

إن خبير الدليل الطبي الرائد Leading Medicine Guide الدكتور كنيبرات يتطلع في كل عملية جراحية، أن يجري العملية على نفس المستوى – وذلك بغض النظر حول أي مفصل اصطناعي وحول أي مستوى من الصعوبة يدور الأمر -. „إعادة الانتاجية هامة بالنسبة لي. وهذا ما يميز العمل الطبي الجيد“ يؤكد على ذلك الطبيب الأخصائي.

مسبقاً وأثناء الدراسة كان من الواضح للسيد الدكتور كنيبرات، أنه يرغب في أن يصبح طبيب أخصائي في جراحة الرضوض والعظام والجراحة. فقد كان يهتم دائماً أيضاً بالجانب التقني البيوكيمائي، الذي يلعب دوراً كبيراًفي هذا المجال.

„خاصة في طب العظام وطب الرضوض يكون من الهام، علاج كل مريض بشكل منفرد“

ما يزيد على 20 عاماً كان يعمل كرئيس لقسم طب العظام وجراحة الرضوض في مستشفى بمدينة برلين وقام بتأسيس هذا المجال. في بداية عام 2017 قرر تأسيس مركز المفاصل الاصطناعية البديلة، حيث يستطيع أن يهب نفسه للمرضى بشكل مكثف.

„في المستشفى أصبح في النهاية العمل البيروقراطي يكبر بشكل دائم. لم يكن لدي أي وقت للمرضى. إلا أنه خاصة في طب العظام وطب الرضوض يكون من الهام، علاج كل مريض بشكل منفرد“ أدلى بذلك الدكتور كنيبرات. „أنا يجب أن اتحرى بشكل منفرد، ما هو العلاج الذي يحتاجه بالفعل كل مريض على حده،“ – وهو ما يستطيع أدائه في مركزه: فهو يرافق كل مريض من حوار الاستشارة الأول حتى علاج المتابعة، و „أنا اعتمد في ذلك على العلاج من خلال فتحة طفيفة، لكي أحد من الألم وعدم توسيع الفتحات ولخفض فترة الشفاء بشكل واضح“.

في مركز المفاصل الاصطناعية البديلة وفي مستشفى أفيسينا في مدينة برلين يعالج الخبير الطبي دكتور كنيبرات مفاصل الورك والركية وأمراض تخلخل العظام والأمراض الانتكاسية للمفاصل. مزيد من المعلومات تجدونها هنا …

Bitte hinterlassen Sie einen Kommentar

Ihre E-Mail-Adresse wird nicht veröffentlicht. Erforderliche Felder sind mit * markiert.