الأستاذ - أولريش غريفِن - طب الدم  -

الأستاذ الدكتور الطبيب أولريش غريفِن

أخصائي أمراض الدم والأورام والجهاز الهضمي والأورام الباطنة بمدينة مونشنغلادباخ

الأستاذ - أولريش غريفِن - طب الدم  -
يتمتع الأستاذ الدكتور غريفِن بمستوى عالٍ من الخبرة في ثلاثة مجالات ترتبط ارتباطًا مباشرًا ببعضها البعض: هو الاستشاري المناسب في جميع الأسئلة المتعلقة بالدم وأمراض السرطان - وأمراض الجهاز الهضمي. اكتسب شهرة عالمية، والفضل الأكبر في ذلك يعود إلى مركز طب الأورام الشهير.

الأستاذ الدكتور الطبيب أولريش غريفِن نبذة عنّا

مستشفيات ماريا هيلف في مونشنغلادباخ، هي مستشفى عريقة تقدم أقصى قدر من الرعاية، وكانت دائمًا ولا تزال وُجهة مهمة لكل من يختار الرعاية الطبية على أعلى مستوى. مستوى عالٍ من الرعاية أيضًا في تخصصات أمراض الدم والأورام وأمراض الجهاز الهضمي - ويعود الفضل في ذلك إلى الأستاذ الدكتور الطبيب أولريش غريفِن، فهو أخصائي ذو خبرة ويتمتّع بسمعة دولية. وها هو قد صنع شهرته بصفته أخصائيًا متعدد التخصصات وخاصةً كرئيس لمركز الأورام بالمستشفيات.

لا ينحصر الأستاذ الدكتور الطبيب أولريش غريفن في كونه خبيرًا فائق الخبرة في كل المسائل المتعلقة بأمراض الدم والسرطان والجهاز الهضمي، بل هو أيضًا جزءٌ من شبكة علاقات على أعلى مستوى. نذكر على سبيل المثال نشاطه في مجلس إدارة جمعية السرطان الألمانية، وهو ما يكسبه علاقات ممتازة - وبالتالي فهو دائم الاطلاع على التطورات الدولية في أساليب العلاج والبحث العلمي.

وهو مُؤمن أيضًا بضرورة ذلك - لأن مجالات تخصصه لا تتّسم بالجمود، بل هي في تطوُّر مستمر. ويخضع مجال أمراض الدم والسرطان بالأخص لتطوُّرات هائلة، وهو الحال مع تخصصات طبية أخرى قليلة جدًا. ولكي تكون على دراية فعلية بجميع المستجدّات وتُتِيح الفرصة للمرضى لديك للاستفادة من ابتكارات مختبرات الأبحاث العالمية، فأنت بحاجة إلى شبكة علاقات جيدة. وهذا ما لا يُغفله الأستاذ الدكتور غريفِن، فهو عضو في العديد من الجمعيات المهنية، مما يتيح له الوصول إلى الدراسات ونتائج الأبحاث الحالية.

التخصص الرئيسي؛ طب أمراض الدم: كل ما يتعلق بالدم


يمثل طب/أمراض الدم التخصص الرئيسي في طيف الخدمات التي يقدمها الأستاذ الدكتور غريفِن - أي تشخيص وعلاج جميع أمراض الدم والأعضاء المُكوّنة للدم والجهاز اللمفاوي. نذكر منها الأنواع المُختَلفة من اللوكيميا وأورام الغدد اللمفاوية والأورام الصلبة. يتّضح من التشخيص وحده أن مستشفى أمراض الدم والأورام والجهاز الهضمي مجهزة بأفضل التجهيزات: يُستخدم هنا طيف متكامل من تقنيات الفحص الحديثة، بالإضافة إلى التشخيص الخلوي لنخاع العظام باستعمال صبغات خاصة. وهو ما يُتيح في المقام الأول الكشف عن الأمراض الخبيثة بسرعة وعلاجها علاجًا هادفًا - مثل اللوكيميا الحادة.

يعتمد فريق الأستاذ الدكتور غريفِن أساليب علاج متنوعة. يُستخدم في معظم الحالات على سبيل المثال العلاج الكيميائي بجرعات عالية مع عمليات خاصة من زراعة خلايا الدم الجذعية. يتمتع كبير الأطباء أيضًا بخبرة كبيرة في فحص نخاع العظام.

كما أن فريق الأستاذ الدكتور الطبيب أولريش غريفِن مُلِمّ بجميع أساليب علاج أورام الجهاز الهضمي والرئتين. تشمل الأساليب المعروضة أيضًا في مثل هذه الحالات العلاج بجرعات عالية مع زراعة خلايا الدم الجذعية، والتي لا يُجيدها إلا القليل من الأخصائيين في طيف خدماتهم: ومع هذا البديل الخاص من العلاجات الكيميائية حديثة التطوّر، وهو علاج كيميائي موجّه وذو جرعات عالية، يعمل الأستاذ الدكتور غريفِن باستخدام خلايا الدم الجذعية من مسار الدم الذاتي، وهذا أيضًا هو سبب تسمية الأسلوب بـ "زراعة الخلايا الجذعية المحيطية ذاتيًا". تُسحَب الخلايا الجذعية الحيوية المُكوّنة للدم بصفة مؤقتة، بينما يجري العلاج بجرعة تتراوح من ثلاثة إلى خمسة أضعاف جرعة التثبيط الخلوي. يستفيد المرضى من هذا العلاج المعقد استفادة هائلة: إذ تموت الخلايا السرطانية جميعها، حتى ذوات المقاومة الأكبر، نتيجة العلاج المكثف. أما نخاع العظام فلا يتأثر، وذلك بسبب إعادة دمج الخلايا الجذعية السليمة.

العلاج الكيميائي بأسلوب حديث التطوّر

العلاج الكيميائي المناسب بدقة والمضبوط على مستوى الفرد، هو أحد تخصصات الأستاذ الدكتور غريفِن، أيضًا بعيدًا عن خيار الجرعات العالية. يعتبر العلاج الكيميائي الركيزة الثالثة من ركائز علاج أمراض السرطان. الركيزة الأولى هي العلاج بالأشعة - وهنا يتعاون فريق كبير الأطباء تعاونًا مكثفًا مع المستشفى الداخلي للعلاج بالأشعة، والتي تشكل جنبًا إلى جنب مع مركز الرعاية الطبية للعلاج بالأشعة مركزًا عالميًا للعلاج بالأشعة وعلاج الأورام بالأشعة. وتتمثل الركيزة الثانية في التدخلات الجراحية، وهي عمليات يُجريها الأستاذ الدكتور غريفِن في مركز طب الأورام، وهو مدير المركز أيضًا. أما الركيزة الثالثة، وهي الأعلى فعالية، فتتمثل في العلاجات الكيميائية المستخدمة في مونشنغلادباخ خاصة في علاج الأمراض الجهازية مثل اللوكيميا. نظرًا لأن البحث العلمي، في هذا التخصص تحديدًا، يجري في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى فعالية المحاليل الوريدية وأيضًا انتشار استخدام الأقراص، فإن المرضى هم المستفيدون من شبكة العلاقات الدولية التي يمتلكها الأخصائي.

يعتمد الأستاذ الدكتور غريفِن في الغالب أسلوب الدمج بين أشكال العلاج المختلفة. قد يكون من المُفيد استكمال العلاج الكيميائي أو العلاج بالأشعة بعلاج مناعي حديث - أو بزراعة الخلايا الجذعية. يُنفّذ فريق الأطباء تحت إشراف الأستاذ الدكتور الطبيب أولريش غريفِن جميع إجراءات علاج الأورام وأمراض الدم، وبالتعاون الوثيق مع المراكز الجامعية في إطار الدراسات المحلية والدولية دائمًا.

معتمد ومشهور: مركز طب الأورام

لطالما كان علاج الأورام السرطانية أولوية قصوى في مستشفيات ماريا هيلف بمدينة مونشنغلادباخ. وهي أولوية واضحة أيضًا في مركز طب الأورام، تلك المنشأة الشهيرة التي تكرّس خدماتها لرعاية مرضى الأورام في جميع أنحاء المنطقة. وهو مركز متخصص في أمراض السرطان بجميع جوانبها: نقطة الانطلاق هي الوقاية، ثم الكشف والتشخيص المبكر ولا يتوقف عند حد العلاج على مستوى الفرد - إذ يركز الأستاذ الدكتور غريفِن وفريقه من الأطباء على الرعاية في فترة النقاهة وإعادة التأهيل، وهذا محور حياتهم اليومية بالمستشفى. إن ما يجعل من مركز طب الأورام منشأة فريدة من نوعها في منطقة الراين السفلي هو مفهوم الرعاية الحديث، والذي لا يترك ولو تفصيلة صغيرة من التفاصيل للصدفة - ويعتمد كليًا على التعاون متعدد التخصصات. وليس من قبيل المصادفة أن يكون على رأس جميع أقسام المستشفى أخصائيون معترف بهم، مما يعني أن الرعاية متعددة الأقسام تعتمد دائمًا على أحدث المعارف العلمية.

وهو ما يضمن تلقّي جميع المرضى في مركز طب الأورام علاجًا شاملًا يضمن بدوره أفضل نتائج علاج ممكنة من خلال تنسيق التعاون بين جميع التخصصات ذات الصلة. يشمل هذا الدعم، والذي يستفيد منه الأقارب أيضًا، الرعاية النفسية والاجتماعية للأورام، وعروض العلاج الطبيعي - وبطبيعة الحال أيضًا نصائح التغذية القائمة على أحدث المنظورات. كما يقوم الفريق أيضًا بتنسيق الاتصال بمنظمات المساعدة الذاتية.

مستوى راقِ من التعاطف: رعاية تفوق الأُطُر الطبية

في إطار التعاون مع مستشفى أمراض الدم والأورام والجهاز الهضمي، يعتمد مركز طب الأورام تخصص آخر، وهو ما يستند على المستوى العالي من التعاطف الذي يتمتع به الأستاذ الدكتور الطبيب أولريش غريفِن: في الطب التلطيفي، يتم عمل كل شيء ولأطول فترة ممكنة للحفاظ على نوعية حياة المرضى المصابين بأمراض خطيرة والمرضى الميؤوس من شفائهم. يحدث ذلك في الغالب عن طريق تخفيف الآلام، كما أن المفهوم يتضمّن أيضًا الدعم النفسي لجميع المشاركين.

تلك الجودة رفيعة المستوى، والتي يشتهر بها مركز طب الأورام، ليست مجرد كلام، بل هي موثّقة أيضًا: إذ حصل المركز على أعلى مستوى - وهذا ما منحته إياه هيئة إصدار الشهادات التابعة لجمعية السرطان الألمانية، والتي يعد الأستاذ الدكتور غريفِن المتحدث الرسمي لها. وأقرّ التفتيش المكثّف بأن المرضى في مونشنغلادباخ يتلقون رعاية وفقًا لمسارات علاجية هيكلية متوافقة مع المعايير العليا للجمعيات المهنية وأحدث العلوم الطبية. أُعجب الخبراء في جمعية السرطان الألمانية أيضًا بفكرة انعقاد مؤتمرات أورام متعددة التخصصات لمناقشة جميع حالات المرض، ومن أجل تحديد أفضل علاج ممكن. يقوم مركز الأورام بعمل مثالي في التدريب المهني، حيث يتفوق كبير الأطباء الأستاذ الدكتور غريفِن أيضًا في الحصول على تصريح التدريب في أمراض الدم والأورام الداخلية.

السّبْق عبر التنظير الداخلي: تخصص أمراض الجهاز الهضمي

يتمتّع الأستاذ الدكتور الطبيب أولريش غريفِن بمستوى عالٍ من الخبرة في التنظير الداخلي أيضًا، وهي حقيقة تتضح من التجهيزات غير العادية: تمتلك المستشفى وخاصةً في أمراض الجهاز الهضمي أجهزة خاصة بالتنظير الهضمي العلوي، والتي يمكن بها تنظير المعدة داخليًا، وأجهزة تنظير القولون لتنظير القولون والمستقيم - والعديد من الأجهزة الأخرى لفحص الاثنا عشر أو القصبة الهوائية أو القناة الصفراوية وبالتالي رؤية مباشرة للتجاويف المختلفة في الجهاز الهضمي.

يستطيع فريق الأستاذ الدكتور غريفِن في كثير من الأحيان علاج الأمراض على الفور باستخدام التنظير التدخلي. هكذا يجري إيقاف حالات النزيف لدى القرحة، وإزالة الحصوات من البنكرياس والقناة الصفراوية وتخطِّي المواضع الضيقة التي تسببها الأورام. من المهم أيضًا استئصال الأورام الحميدة في القولون والمستقيم عن طريق التنظير الداخلي. يُتيح هذا الأسلوب للأشخاص القدرة على العودة السريعة إلى حياتهم الطبيعية، مع تقليل التوتر أقل من المعتاد وتقصير مدة الإقامة بالمستشفى بشكل ملحوظ.

مجال التخصص: المعدة والأمعاء والمريء

يهتم الأستاذ الدكتور غريفِن بصفته أخصائيًا محترفًا في أمراض الجهاز الهضمي اهتمامًا أساسيًا بتشخيص وعلاج أمراض المريء والجهاز الهضمي. وهنا أيضًا تلعب خبرته المتخصصة في مجال الأورام دورًا رئيسيًا، لأن اكتشاف الأورام في الجهاز الهضمي من مهامه الرئيسية. يُعدّ من طيف اختصاصاته أيضًا الكبد والقنوات الصفراوية والبنكرياس - وهذا يشمل الالتهابات وأمراض الأيض الغذائي وأمراض الغدد وتلف الكبد بسبب الكحول.

كما أن فريق المستشفى في مونشنغلادباخ على دراية أيضًا بالفحوصات الوظيفية للجهاز الهضمي. بدءًا من قياس الضغط أو قياس الحمض في المريء مرورًا باختبارات التنفس للكشف عن نقص اللكتاز وصولاً إلى تفسير أسباب الإسهال المزمن - كل من يتوجّه إلى مستشفى أمراض الدم والأورام والجهاز الهضمي بمستشفيات ماريا هيلف، يمكنه الاعتماد على رعاية شاملة تنتهج العلاج الصحيح الذي يستند على تعاون متعدد التخصصات. ويعود الفضل في المقام الأول إلى كبير الأطباء - الأستاذ الدكتور الطبيب أولريش غريفِن.

الطيف الطبي

الأمراض

العلاج

التشخيص

كيف تصل إلينا

العنوان

مستشفيات ماريا هيلف ذ. م.م.، مستشفى أمراض الدم والأورام والجهاز الهضمي

Viersener Straße 450
41063 مونشنغلادباخ / Mönchengladbach

Webseite: www.mariahilf.de
الهاتف: +49 2161 2969054
الهاتف الأرضي حسب التعريفة المحلية

Whatsapp Twitter Facebook Instagram YouTube E-Mail Print