الأستاذ - رالف بيترلي - جراحة السمنة مع الوزن الزائد ومرض السمنة -

الأستاذ الدكتور الطبيب رالف بيترلي

أخصائي جراحات السمنة/الأيض لدى حالات السمنة/السكري في بازل

الأستاذ - رالف بيترلي - جراحة السمنة مع الوزن الزائد ومرض السمنة -
تخصص الأستاذ الدكتور بيترلي في المقام الأول في علاجات السمنة كجراح متمرس في جميع منطقة البطن. ونظرًا لأنه أيضًا أحد الخبراء المعتمدين فيما يتعلق بمشاكل مرض السكري، يمكن للمصابين بالسمنة الاعتماد على رعاية شاملة في كل شيء، رعاية تؤيّدها الاستشارات المثالية وأساليب الجراحة اللطيفة.

مجالات العلاج الخاصة

  • علاج السمنة والسكري بالجراحة
  • جراحة المعدة
  • عمليات جراحة القولون والمستقيم
  • الجراحة العامة للبطن

الأستاذ الدكتور الطبيب رالف بيترلي نبذة عنّا

كل مَنْ يعاني من السمنة، فهو في حاجة إلى دعم احترافي. غالبًا ما يكون الأمر أكثر إلحاحًا مما يعتقده المصابون وأقاربهم، لأن السمنة الشديدة لا تؤثر بالسلب على جميع مجالات الحياة اليومية وحسب، بل وتحُد بشكل كبير من نوعية الحياة - باعتبارها ألمًا مزمنًا يمكن أن يترتب عليه العديد من الأمراض الثانوية. تكون أغلبها أمراض الأيض مثل السكري وأمراض القلب والرئة والدورة الدموية. لذلك من الجيد أن تتوجه إلى أخصائي طبي يتمتع بخبرة سنوات عديدة في جراحة السمنة ومرض السكري، وخبير أيضًا باعتراف دولي. يترأس الأستاذ الدكتور رالف بيترلي أكبر مركز مرجعي لعلاج السمنة في شمال غرب سويسرا، وهو مركز كلارونيس الجامعي لطب البطن في بازل - وقد أجرى أبحاثًا مكثفة حول السمنة ومرض السكري. وهو استشاري متعاطف وأخصائي ذو كفاءة عالية، ويشترك فريقه معه في تلك الخصال.

تعتبر السمنة من أمراض العصر الأكثر شيوعًا والأعلى خطورة. كل من أدرك أن السمنة المفرطة مرض مزمن محدد وراثيًا تكاد تعجز برامج الحمية الغذائية والتمارين الرياضية وحدها على علاجه، فهو على المسار الصحيح. فقط الدعم الطبي المؤهل هو ما يمكنه أن يحقق النتائج المرجوة على المدى البعيد.

يتوفر هذا الدعم للمرضى في منطقة بازل الكبرى. وذلك لأن مركز كلارونيس الجامعي لطب البطن في بازل به أطباء غاية في التخصص من جميع المجالات ذات الصلة بطب البطن، كما أنهم يحدّدون دائمًا وأبدًا معايير متجدّدة في الطب الحديث عالي الأداء، كما يقدمون جراحات السمنة بمواصفات عالمية: انصب تركيز الأستاذ الدكتور الطبيب رالف بيترلي علميًا وسريريًا على هذا الموضوع مع التزام كبير من جانبه.

المزيج الشائع السمنة المرضية وداء السكري

كل من يعاني من السمنة ويتوجه إلى الأستاذ الدكتور بيترلي وفريقه المتخصص للغاية، فهو يتخذ خطوة مهمة. لأن هذا يعني أن الناس يدركون أن السمنة مرض معقد لا يمكنهم التغلب عليه بمفردهم - وله أسباب عديدة. أيا ما كانت الأسباب، سواءٌ أكانت الجينات هي المسؤول الأول عن المرض، أم أن النظام الغذائي غير المناسب وانعدام ممارسة الرياضة هو ما أدى إلى ذلك: ونظرًا لأن العلاج الصحيح لا يتأتّى إلا عبر تشخيص شامل، فإن الأستاذ الدكتور بيترلي يضع في الاعتبار جميع التفاصيل ذات الصلة. بدايةً من الحالة الصحية العامة وصولاً إلى الأمراض الثانوية المختلفة المترتبة على ذلك، فهو لا يترك شيئًا للصدفة.

وحقيقة أن العلاج في مركز كلارونيس الجامعي لطب البطن في بازل تفوق بالدليل كل المعايير الشائعة في كل مجال من مجالات التخصص، هي حقيقة تتناقلها الألسنة الآن خارج المنطقة الحدودية بين فرنسا وألمانيا. ويسري الشيء ذاته بطبيعة الحال في تخصص جراحة السمنة: ويمكن بكل يُسر إثبات المكانة الرائدة التي يحتلها الأستاذ الدكتور بيترلي في موضوع السمنة على مستوى العمل اليومي بالمستشفى كما على المستوى العلمي. يمكن استنتاج الخبرة بالفعل من خلال عدد الحالات - وفي وضع المركز باعتباره "مركزًا مرجعيًا لجراحة السمنة والأيض الغذائي"، بعد معاينة "الجمعية السويسرية لدراسة السمنة المرضية
والاضطرابات الأيضية" أو باعتباره "مركز الامتياز الأوروبي إثيكون".

وحقيقة أن الأستاذ الدكتور الطبيب رالف بيترلي يتمتع باعتراف عالمي في أبحاث السمنة، هي حقيقة تعود إلى التنوع الذي يتمتع به. فهو على دراية هائلة بالأمراض الثانوية المُترتّبة على السمنة. ولا ينطبق ذلك فقط على داء السكري، المعروف باسم مرض السكر لدى غير المتخصصين، وهو أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من فرط الوزن مقارنة بالأشخاص ذوي الوزن الطبيعي - وخاصة داء السكري من النوع 2. بل إن طيف الخدمات التي يقدمها الأخصائي يشمل أيضًا علاج اضطرابات أيض الدهون أو زيادة نسبة الدهون في الدم. وسبب ذلك أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن غالبًا ما يعانون من ارتفاع مستويات الكولسترول، والتي - مثل ارتفاع مستويات ثلاثي الغليسريد - يمكن أن تؤدي إلى أمراض القلب والدورة الدموية والأوعية الدموية. ونطاق الأمراض الثانوية المحتملة أكبر بطبيعة الحال - فهو يتراوح من تلف المفاصل مرورًا بحصوات المرارة ووصولاً إلى مشاكل نفسية واجتماعية.

وغالبًا ما يكون الحل بسيطًا بقدر ما يكون معقدًا: تُعالج جميع الأمراض الثانوية في الحالة المثالية بنجاح عن طريق إنقاص الوزن المستدام أو إعاقة زيادة الوزن. وهذا هو جوهر الأمر لدى الأستاذ الدكتور الطبيب رالف بيترلي: ثمة فريق متعدد التخصصات ويجمع بين أخصائيين محترفين من مختلف التخصصات في مركز كلارونيس الجامعي لطب البطن في بازل، مثل خبراء التغذية وأخصائيي الأيض وأخصائي الطب النفسي، مع استكمال الفريق إذا لزم الأمر بأخصائيي القلب والرئة لعمل تقييم شامل للمريض.

التنوع العلاجي: التدخل الجراحي باعتباره الملاذ الأخير

يطرح الأستاذ الدكتور بيترلي السؤال المحوري دائمًا: هل التدخل الجراحي هو الاختيار الصحيح؟ ويقع الاختيار تحديدًا على التدخل الجراحي فقط في حال عدم جدوى جميع أساليب العلاج المُحافظ. ولكن البداية تنصبُّ دائمًا على كل شيء من شأنه تقليل الوزن بدون جراحة. بدءًا من تغيير النظام الغذائي بالاستعانة ببرامج التمرين، والتي من المفترض أن تكون ممتعة: يحدث كل شيء تحت إشراف محترف. رغم ذلك فإن تغيير النظام الغذائي أو الأدوية أو العلاج بتمارين الحركة لا تكون فعّالة إلا بشكل مؤقت – على النقيض من الأساليب الجراحية لعلاج السمنة.

إذ بفضل خبرته المتراكمة ومستوى كفاءته المهنية العالية، يختار الأستاذ الدكتور بيترلي الأسلوب المناسب بالتشاور مع المرضى المعنيين، ويكون الأسلوب فعالاً بشكل دائم في بازل لدى الغالبية العظمى من المصابين. يمكن رؤية النتائج سريعًا: يؤدي فقدان الوزن – تحت إشراف دائم من الأخصائيين - إلى العلاج السريع أو حتى الشفاء التام من الأمراض الثانوية. يرتفع مستوى جودة الحياة والمنتظر منها وتتضاءل المخاطر الصحية. ونظرًا لأن الآثار المواتية المترتبة على العملية الجراحية لا تظهر إلا بشكل تدريجي، فإن السمنة تختلف اختلافًا جوهريًا عن الأمراض الأخرى: فالتدخل الجراحي في علاج السمنة لا يمثّل سوى جزءًا واحدًا فقط من برنامج شامل لعلاج السمنة المفرطة. وذلك حتى ولو كانت دقة الجراحة، كما هو الحال مع جميع العمليات في مركز كلارونيس الجامعي لطب البطن في بازل، تمثّل عامل النجاح الحاسم: إذ تكمن الأهمية الكبيرة في التوعية والإعداد المُصاحب الشامل - والعناية اللاحقة مدى الحياة. كما أن مرضى السمنة لديهم قواسم مشتركة مع أولئك الذين يعانون من مرض السكري ويحتاجون أيضًا إلى الاستشارات والرعاية الطبية المنتظمة.

الحلول على مستوى الفرد: جراحة المجازة، تكميم المعدة، جراحة التحويل

تتعدّد اختيارات أسلوب العلاج الجراحي لعلاج السمنة - ويعلق الأستاذ الدكتور الطبيب رالف بيترلي أهمية كبيرة على اتخاذ قرار مثالي على مستوى الفرد. تعدّ عمليات جراحة المجازة المعدية وتكميم المعدة من العمليات الشائعة التي يُجريها الطبيب. وتُنفّذ الطريقتان بالمنظار في بازل. وكلتاهما تؤدي إلى تخفيض كمية الطعام المُتناولة بالإضافة إلى تغييرات إيجابية في الأيض: هكذا تتشكّل إشارات الجوع والشبع من الأمعاء، والتي لها تأثير إيجابي على كمية الغذاء وانتقاء أغذية صحية وأيضًا تغيير مستويات السكر في الدم مباشرة إلى الأفضل. يحدث مع كلتا العمليتين امتصاص فيتامينات وعناصر شحيحة معينة وبكميات أقل، وبالتالي تجعل الاستبدال مدى الحياة ضروريًا. أجرى الأستاذ الدكتور في دراسة سريرية مشهود لها دوليًا مقارنة بين كلتا الطريقتين، من حيث السلامة والفعالية وآليات عملهما. إذا لم تكن هاتان العمليتان فعالتين بدرجة كافية، يُستخدم في هذه الحالات أسلوب آخر، وهو عملية تحويل مسار البنكرياس الصفراوي – وهو مزيج من تكميم المعدة والمجازة أو أية أساليب أخرى من التي يشارك الأستاذ الدكتور في تطويرها. وبالتالي فهو يقف دائمًا على أحدث التطورات، الأمر الذي يمنحه سمعة رفيعة المستوى أيضًا في مجال البحث العلمي. ومن العلامات البارزة على ذلك الدعم المستمر من مؤسسة العلوم الوطنية السويسرية، وأحدث دعمها كان في عام 2021 لمشروعها البحثي الأخير - الارتقاء بجراحة المجازة المعدية. يشارك في المنظمات المهنية الوطنية والدولية كرئيس أو عضو مجلس إدارة، وينظم مؤتمرات وطنية ودولية ويتلقّى الكثير والكثير من الدعوات لإلقاء محاضرات بصفته خبير.

ونظرًا لأن السمنة، والمعروفة أيضًا باسم البدانة في لغة التعامل اليومي، مرض مزمن، فإنها تتطلب أحيانًا عملية أخرى بعد فترة - عملية مراجعة السمنة. إذ يجب في بعض الأحيان تصحيح عمليات فقدان الوزن غير المواتية أو ما يترتب عليها من عواقب غير مواتية طويلة المدى. يُستخدم في مثل هذه الحالات النهج متعدد التخصصات، وهو ما يتميّز به مركز كلارونيس الجامعي لطب البطن في بازل، إذ تُؤخذ خبرة الأخصائيين من الأقسام الداخلية الأخرى في الاعتبار لدى اتخاذ القرار بشأن العديد من عمليات المراجعة. من الأمور المفضلة لدى الأستاذ الدكتور بيترلي هو الاعتماد على التعاون متعدد التخصصات، نظرًا لأنه يفكر دائمًا في الأفضل لمرضاه.

أبحاث السمنة: السمعة العالمية

طريقة التفكير هذه ليست مجرد دليل على الطب عالي الأداء الذي لا يتنازل عنه مركز كلارونيس التخصصي وحسب – بل أنها مطلب أساسي في عمليات السمنة: إذ لا يمكن إجراء مثل هذه التدخلات إلا في المستشفيات التي لديها فرق متعددة التخصصات مع الخبرة اللازمة وحيث تنفيذ العلاج وفقًا للتوجيهات السارية حاليًا. يُلبِّي المركز المرجعي لجراحة السمنة والأيض في بازل أعلى المعايير الدولية بصفته أكبر مركز لجراحة السمنة في شمال غرب سويسرا.

وبفضل سمعته في أبحاث علاج السمنة وكفاءته في العمل اليومي بالمستشفى وكذلك في العلوم، فإن الأستاذ الدكتور الطبيب بيترلي يصنع لنفسه مرارًا وتكرارًا اسمًا من خلال ارتقاءه بالتقنيات الجراحية – ليس هذا وحسب، بل إن ارتقاءه بالأساليب العلاجية الأخرى يضمن المزيد من السلامة والفعالية في علاجات السمنة. تُدرَّس الأساليب والتقنيات المعنية كل عام مرارًا وتكرارًا في ورش العمل الدولية التي تناقش عمليات جراحة السمنة المعقدة. وحصلت المؤسسة في هذا الصدد على تكريم أيضًا باعتبارها "مركز الامتياز الأوروبي في جراحة السمنة".

كما حصل الأستاذ الدكتور الطبيب رالف بيترلي ذاته على العديد من الجوائز - على سبيل المثال جائزة فيليكس لارجيادير من الجمعية السويسرية لجراحة البطن في عام 2013. كما حصل الأخصائي رفيع المستوى في العام 2009 على "جائزة التغذية السريرية" من الجمعية السويسرية لطب الجهاز الهضمي. وهنا يتضح أيضًا أنه يتمتع بقدر كبير من الخبرة كجراح لعلاج السمنة وفي كل ما يتعلق بأمراض السكري، ليس هذا وحسب، بل أنه كثيرًا ما يضع المعايير القياسية أيضًا في الطب الغذائي.

يتمتع الأستاذ الدكتور بيترلي بخبرة واسعة في جراحة المعدة وكذلك في جراحة القولون والمستقيم بصفته نائب رئيس الأطباء لجراحة الأحشاء والأبحاث الجراحية. وجدير بالذكر أنه أخصائي على ارتباط وثيق ببازل والمنطقة: إذ أنهى دراسة الطب في جامعة بازل، وبصرف النظر عن إقامته البحثية في السويد، فقد أمضى عمليًا كامل حياته المهنية في المدينة الواقعة على نهر الراين. ويحمل ألقاب تخصص في الجراحة العامة وجراحة البطن. هذا المزيج من التنوع والتركيز الهائل على التخصصات الطبية يجعله الأخصائي المثالي لمركز البطن الجامعي في بازل، والذي، بصفته مركز التخصص في مستشفى كلارا والمستشفيات الجامعية في بازل، يلتزم بأعلى المعايير في جميع الأمور – وهذا ليس في انتقاء الأخصائيين المشهورين وحسب، بل وجميع الفِرق متعددة التخصصات.

كيف تصل إلينا

العنوان

مركز كلارونيس الجامعي لطب البطن في بازل

Kleinriehenstrasse 30
4058 بازل / Basel

Webseite: www.clarunis.ch
الهاتف: +41 61 5100363
الهاتف الأرضي حسب التعريفة المحلية

Whatsapp Twitter Facebook Instagram YouTube E-Mail Print