البروفيسور - كريستيان بريمان - الولادة -

البروفيسور الدكتور الطبيب كريستيان بريمان

أخصائي الولادة, طب النساء في زوريخ

البروفيسور - كريستيان بريمان - الولادة -
يضمن بروفيسور بريمان تقديم رعاية للحمل على أعلى مستوى ويعتبر أحد الخبراء المشهود لهم على مستوى العالم في تشخيص ما قبل الولادة. وقد حظي هذا الأخصائي بمكانة استثنائية تفوق حدود المكان الذي يعمل به في مجال التوليد في الحالات الخطرة وكذلك وفي المقام الأول في الولادات القيصرية بطريقة آمنة.

مجالات العلاج الخاصة

  • تقديم الرعاية والاستشارة بخصوص الحمل المحفوف بالمخاطر
  • الولادة العادية والولادة المحفوفة بالمخاطر والعمليات الجراحية المساعدة في عمليات التوليد وتقنية الولادة القيصرية "المريحة"
  • الاستشارة الجينية والاستشارة بخصوص الاختبارات الجينية لدى الأجنّة
  • الاستشارة عند وجود مشاكل مرتبطة بالطفولة أو تشوهات
  • الجراحة طفيفة التوغل
  • مقابلات بشأن الأنيميا وفقر الحديد

البروفيسور الدكتور الطبيب كريستيان بريمان نبذة عنّا

توجد عيادة طب النساء في وسط مدينة زيورخ السويسرية، حيث تقدم خدماتها بفضل طرق الرعاية الحديثة جدًا والكفاءة العالية للعاملين: "طب النساء والتوليد في زيفيلد" تحت إشراف البروفيسور طبيب كريستيان بريمان وهو طبيب متخصص في طب النساء (FMH) والتوليد وطب الفترة المحيطة بالولادة (FMH ولا يقدم الطبيب خدمة مميزة فقط بفضل الخبرة من الطراز الأول والخدمات المتنوعة التي تقدمها، لكن بفضل القدر الكبير من التعاطف مع المريض. وتقوم فلسفة المكان على مراعاة رغبات المرضى بشكل مستمر - وتقديم السكينة الحقيقية لهم.

سواءً كان طب ما قبل الولادة أم طب النساء العام أو التشخيص والتدخلات الجراحية عند الرغبة في إنجاب الأطفال - يعتبر البروفيسور طبيب كريستيان بريمان ومعه فريق "طب النساء والتوليد في زيفيلد" (GGS) جهة الاتصال المثالية في قلب زيورخ عندما يتعلق الأمر بهذا.

ويتمتع البروفيسور طبيب كريستيان بريمان بصفته طبيبًا متخصصًا في طب النساء بخبرة تمتد لسنوات؛ حيث يُجري في قسم طب النساء الجراحي عمليات جراحية مثل تنظير البطن والرحم باستخدام طريقة "جراحة ثقب المفتاح" المُبتكرة - وهي طريقة جراحية مريحة خالية تقريبًا من الندبات. كما يتضمن البرنامج عمليات إزالة الرحم وجراحة سلس البول والكشط.

وبالتالي فإن الأخصائي المشهور للعديد من الأزواج الذين لم ينجبوا أطفالًا هو الأمل الأخير في كثير من الأحيان - لأنه ساهم بفضل هذه التدخلات الجراحية في تحقيق الرغبة في الحمل وإنجاب الأطفال لدى العديد من النساء.

رغبة الإنجاب: طبيب متخصص في سعادة العائلة

في الوقت نفسه يساهم البروفيسور طبيب بريمان عند حدوث إجهاض متكرر بسبب تشوهات الرحم في زيادة الفرص في حدوث حمل ناجح - ويمنح بالتالي السعادة للعائلة. ومن المنطقي تقريبًا أن الكثيرين من الأزواج يتلقون المشورة بخصوص موضوع الرغبة في إنجاب الأطفال، حتى خارج المحيط الناطق باللغة الألمانية. لهذا فمن الجيد أن هذا الإخصائي المتميز يتحدث أيضًا الإنجليزية والإيطالية والفرنسية.

لكن جدول أعمال "طب النساء والتوليد زيفيلد" لا يقتصر فقط على الأسئلة الطبية والأسئلة التي تتناول موضوع الحمل؛ حيث إن البروفيسور طبيب برايمان يُجري أيضًا فحوصات بالموجات فوق الصوتية للثدي، من أجل التأكد من عدم وجود أورام خبيثة في الثدي أو القدرة على اكتشافها حال وجودها. وقد حصل بسبب هذه الدراسة التصويرية المهمة للغاية على شهادة من الجمعية الألمانية لأشعة الموجات فوق الصوتية (DEGUM).

الإنجاز الرائد: بحث فقر الحديد

عندما يتعلق الأمر بفقر الحديد لدى المرأة فإن السيد البروفيسور طبيب كريستيان بريمان هو رائدُ فعلي في هذا المجال: فقد تمكن من خلال أبحاثه في هذا المجال من التأثير على معايير العلاج في سويسرا وعلى الصعيد العالمي بشكل ملموس. حيث أن رصيده من الأبحاث المنشورة في مجال "نقص الحديد لدى المرأة" قد وصل إلى ستين بحثًا وكتابين اثنين!

تأسيس خط جديد للفيتامينات: „Pura Swiss“

بفضل خبراته المتميزة بشأن الأنيميا والحديد والفيتامينات، فمن المناسب تمامًا أن يظهر الأستاذ الدكتور الطبيب كريستيان برايمان مسؤولياته وإنجازاته في مجال آخر: فقد أسس بالتعاون مع خبيرة التسويق السيدة آشا هيل خط الفيتامينات „Pura Swiss“، الذي يساعد الناس على تجاوز مراحل الحياة المختلفة بأفضل صحة ممكنة وشعور مثالي بالسعادة. وهنا يظهر تأثير طريقته المتكاملة التي تميز عمله التخصصي المتمثلة في الثقة الكاملة للرجال والنساء في ابتكاراته، سواء كانت عبارة عن منتجات لمقاومة الشيخوخة أو وسائل لدعم الخصوبة أو مكملات فيتامينات تساهم في حدوث توازن صحي أفضل خلال فترة الحمل.

ولا يعتمد صيتُه الدولي فقط على الأبحاث العلمية المنشورة؛ فقد اكتسب البروفيسور طبيب كريستيان بريمان في مجال الطب في الفترة المحيطة بفترة الولادة على سمعة تتجاوز حدود مدينة زيوريخ - أي في فترة الرعاية الطبية للحمل حتى فترة ما بعد الولادة بوقت قصير. وقد ترسخت قدرته الفائقة في هذا المجال بشكل واضح: فهو على سبيل المثال ممثل للأكاديمية الأوروبية الجديدة للجراحة (NESA) في مجال المساعدة في الإنجاب لمنطقة سويسرا، حيث حصل على شهادة شخصية معتمدة من البروفيسور م. شتارك مكتشف "الجراحة القيصرية المريحة" تقديرا لطريقته المعروفة باسم ميسجاف لاداخ (Misgav-Ladach-Methode).

متخصص في "الجراحة القيصرية المريحة"

سواء كان الأمر يتعلق بحمل غير معقد أم بعمليات الحمل التي تنطوي على مخاطر - يرافق الفريق الكفء في العيادة المريضات منذ بداية الحمل حتى الولادة. وفي كل مرحلة يتم التعرف على الخواص الفردية والحساسة وأخذها بعين الاعتبار من أجل توفير النمو المثالي للطفل والإعداد للولادة بنجاح. ويتمتع البروفيسور طبيب كريستيان بريمان ومعه فريقه في هذا الأمر بالانفتاح على الرغبات لدى المعنيين - ويراعون التصورات الشخصية لدى الوالدين بشكل جيد قدر الإمكان. كما يتم الرد على التساؤل بشأن ما إن كانت الولادة ستتم بصورة طبيعية أو عن طريق جراحة قيصرية - وفي كل الأحوال يمكن للأزواج الذين ينتظرون قدوم طفلهم الاعتماد على رعاية مثالية في عملية الولادة.

ومن أجل ضمان الحصول على رعاية في كل ما يتعلق بالحمل على أعلى مستوى أسس البروفيسور طبيب كريستيان بريمان في عام 2013 معهد "الفترة المحيطة بالولادة في زيوريخ" الخاص به - وهو معهد لتشخيص وتقديم الاستشارة في فترة ما قبل الولادة والفترة المحيطة بها. ومن بين أهداف المعهد تقديم الاستشارة إلى الأطباء المتخصصين الآخرين في مجال طب النساء عند وجود مشاكل معقدة وتساؤلات خاصة في مجال التشخيص في الفترة المحيطة بالولادة وتقديم الرعاية لهم. ومن خلال الشبكة الفردية من نوعها تجمع شبكة "الفترة المحيطة بالولادة في زيوريخ" المتخصصين والمعاهد مع بعضهم البعض، في حين أن الأمر يتناول دائمًا عملية ترابط الخبرات. كما يحظى مجال البحث والتطوير في مجال طب الفترة المحيطة بالولادة بمجال الاهتمام في عالم التخصصات العلمية بهذا المعهد الذي يحظى باعتراف كبير.

الموجات فوق الصوتية والتصوير رباعي الأبعاد

كما البروفيسور طبيب كريستيان بريمان على دراية جيدة للغاية بفترة أثناء الحمل وذلك بفضل أبحاثه التصويرية في هذا المجال - فقد شارك في السنوات العشرين الأخيرة في التشخيص بالموجات فوق الصوتية وعايش مع غيره جميع مراحل النمو. وفي المستشفى الجامعي في زيوريخ أشرف لفترة طويلة على جلسات متخصصة في مجال الموجات فوق الصوتية، كما أجرى في عيادته الخاصة ومعهد "الفترة المحيطة بالولادة في زيوريخ" المتصل معه عمليات مراقبة بالموجات فوق الصوتية وفق معايير الجمعية السويسرية والألمانية للموجات فوق الصوتية في المجال الطبي وقام بتوثيقها.

ولا تتمثل ميزة هذا فقط في تخزين جميع النتائج في الدفتر الإلكتروني للأم الحامل؛ لكنه مثير للأمهات المقبلات لكي يعشن عرض صورة طفلهم بعرض ثلاثي ورباعي الأبعاد. ويمكن الاطلاع على هذا العرض في كل وقت بشرط أن يكون وضع الطفل جيدًا. وفي هذا المجال أيضًا يمتلك البروفيسور طبيب كريستيان بريمان خبرة رائعة: فهو مستشار علمي "شركة الطباعة الطبية ثلاثية الأبعاد شركة مساهمة" وكذلك في موضوع فقر الحديد لدى المرأة - وهو رائد فريد في مجال الطباعة الطبية ثلاثية الأبعاد أيضًا. وقد طور مع الشركة تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد أثناء الحمل.

ويرافق الفحص بالموجات فوق الصوتية الحمل في كل حال - ومن المهم بشكل خاص هنا هو عمليات التصوير الطبي في الثلث الأول والثاني من الحمل من أجل التمكن من استبعاد أي تغيرات جينية أو تشوهات لدى الجنين. وبهذا لا يمكن فقط معرفة العيوب الخلقية في القلب، بل يمكن فحص الدماغ وجميع الأعضاء بشكل دقيق أيضًا. كما يتم تحديد وزن الجنين ومعرفة ضخ الدم لديه وفحص المشيمة.

السلامة لها أولوية - ورقة المشاعر

من أجل الحصول على خلايا من الطفل لفحص الكروموسوم وبالتالي تحديد المادة الجينية يستخدم البروفيسور طبيب بريمان طريقة موضعة السائل الأمينوسي وفحص الزغابات المشيمية، حيث تعتبر كلتاهما "المعيار المثالي" للفحوصات الجينية وفحوصات ما قبل الولادة. ومن أجل إجراء هذه الفحوصات دون مخاطر تقريبًا تكون هناك حاجة إلى الكثير من الخبرة - وفي عيادة طب النساء والتوليد في زيفيلد أنت في المكان الصحيح تمامًا.

وينطبق الأمر نفسه أيضًا على فحص الزغابات المشيمية: فبهذه الطريقة يمكن تحديد الأمراض التي تعود إلى تغير عدد الكروموسومات أو هياكلها. كما يمكن استكشاف الأمراض الوراثية واضطرابات الاستقلاب، فضلًا عن هذا يمكن التعرف على أعراض مرضية معينة مثل التثلث الصبغي 21 في فترة مبكرة. أما مدى النصح بإجراء فحص الزغابات المشيمية فإنها تتحدد بالطبع من خلال الفحوصات والمقابلات. لكن من الثابت: سواء كان الأمرعلى هذا الشكل أم ذلك فإن المرضى في أيدٍ أمينة مع البروفيسور طبيب كريستيان بريمان. وبسبب وجود عدد كبير من فحوصات المرحلة المحيطة بالولادة والفحوصات الجينية التي تقدم في الوقت الحالي فإن الحصول على استشارة تتمتع بالكفاءة من الأمور شديدة الأهمية - بشأن الإمكانيات المتوفرة وكذلك حدود النافع منها - لهذا فمن المهم أن يتوجه الإنسان إلى الإخصائي المناسب. وفي عيادة "طب النساء والتوليد في زيفيلد" لا تحصلون فقط على الاستشارة اللازمة على يد فريق من الأطباء يتمتع بكفاءة تامة، لكن ينضم إلينا أيَضًا بشكل متكرر معهد علوم الجينات الطبية التابع لجامعة زيوريخ ويمد لنا يد العون.

بالمناسبة يتمتع البروفيسور طبيب بريمان بإدارك ومرونة ووفاء لموضوع الراي الثاني. فبعض المريضات اللاتي تتوجهن إلى عيادة "طب النساء والتوليد في زيفيلد" ستكن سعيدات من حيث المبدأ بأطباء النساء والتوليد لدينا، لكن بعضهن ترغبن في التأكد من هذا لدى خبراء متخصصين على الصعيد الدولي. وقد تعود الفريق لدينا على هذا: ففي النهاية يتوجه العديد من الأطباء في مجال طب النساء عند وجود تساؤلات لديهم إلى العيادة النموذجية في قلب مدينة زيوريخ! القيم الأساسية التي يقوم عليها العمل هناك لا تزال معروفة وهي: تتوفر بجانب الجودة الفائقة والكفاءة القصوى قيمٌ مثل الأمانة والعواطف.

قائمة الخدمات التشخيصية

  • الموجات فوق الصوتية في فترة الحمل، مُعتمدة وفق معيار SGUM ووفق معايير DEGUM
  • الموجات فوق الصوتية ثلاثية الأبعاد ورباعية الأبعاد
  • الطباعة الطبية ثلاثية الأبعاد
  • الأثلوث الأولي، أي الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، (حاصل على اعتماد معيار SGUM) والموجات فوق الصوتية العضوية (مطابقة لمعياري DEGUM/ SGUM)
  • إقناء السائل الأمينوسي (بَزْلُ السائل الأمنيوسي)
  • فحص الزغابات المشيمية
  • تصوير الصدر بالموجات فوق الصوتية وفق معايير DEGUM (مُعتمد)

كيف تصل إلينا

العنوان

GYN & PERINATAL ZÜRICH

Seefeldstraße 214
8008 زوريخ / Zürich

Webseite: gyn-perinatal.com
الهاتف: +41 44 5513866
الهاتف الأرضي حسب التعريفة المحلية

Whatsapp Twitter Facebook Instagram YouTube E-Mail Print