أ. - مارتينا ميسينغ يونغر - Asklepios-Kinderklinik Sankt-Augustin GmbH

Asklepios-Kinderklinik Sankt-Augustin GmbH

أخصائية جراحة مخ وأعصاب الأطفال في زانكت آوغستين

أ. - مارتينا ميسينغ يونغر - Asklepios-Kinderklinik Sankt-Augustin GmbH
وضعت الأستاذة الدكتورة مارتينا مسينج يونجر معايير العمليات الجراحية المعقدة التي تجرى على الدماغ أو عمود الفقري لدى الأطفال ، وهي على دراية من خلال خبرتها الطويلة بأن جراحة الأطفال تحتاج إلى تعامل من نوع خاص وثقة متبادلة . وتحظى طريقتها في التعامل قبولا لدى الأطفال ، كما تستطيع بفضل خبرتها تحديد العلاج المناسب لحالة كل طفل .

أطبائنا

أ. - مارتينا ميسينغ يونغر - جراحة الأعصاب للأطفال -

أ. د. مارتينا ميسينغ يونغر

Kinderchirurgie, - Dario Zovko - جراحة الأعصاب للأطفال -

Kinderchirurgie, Kinderurologie: Dr. med. Dario Zovko

أ. د. مارتينا ميسينغ يونغر نبذة عنّا

أهمية جراحة مخ وأعصاب الأطفال في تزايد: حيث يظهر اليوم توجه نحو اعتبار جراحة مخ وأعصاب الأطفال منهجًا فرعيًا مُستقلاً. ويمكننا معرفة الدوافع وراء ذلك في مُستشفى أطفال أسكليبيوس في زانكت آوغستين. تعمل هناك أ.د. طبيبة مارتينا ميسينغ يونغر، وهي أخصائية معتمدة على دراية جيدة بكافة الخصائص العصبية لعمر الطفولة والشباب – وتعرف الأسباب وراء ضرورة وأهمية العلاج المُتخصص.

وبوصفها أخصائية في جراحة مخ وأعصاب الأطفال، فإن أ.د. طبيبة مارتينا ميسينغ يونغر مُطلعة على نطاق أمراض المُخ والحبل الشوكي المرتبطة بجراحة المُخ والأعصاب، والتي قد تظهر في عمر الطفولة والشباب. وخلال عملها تتعامل مع الكثير من أعراض الأمراض التي عادةً ما تُظهر خصائص معينة لدى صغار السن. وإلى جانب خبرتها منقطعة النظير تتميز الأخصائية الخبيرة بقدرةٍ عالية على التعاطف: فمن خلال خبرتها وطبيعة شخصيتها، تتواصل أ.د. طبيبة مارتينا ميسينغ يونغر مع الأطفال بطريقةٍ مُميزة ومريحة للغاية. لذلك فلا عجب في أنها واحدةٌ من أفضل الأطباء في الدول الناطقة بالألمانية، وليس فقط وفقًا لدليل روّاد الطب!

وتُعد القدرة على التواصل مع المرضى صغار السن أمرًا مهمًا لعدة أسباب: عند التعامل مع أمراض جراحة المُخ والأعصاب لدى الأطفال، مثل التشوهات واضطرابات نمو الجهاز العصبي، يتطلب التشخيص علاجًا حساسًا وسهلاً وملائمًا للأطفال.

طبيبةٌ مميزة مرموقة: خبرةٌ واسعة، وقدرةٌ كاملة على التعاطف

يكون العلاج مُجهدًا للغاية بالنسبة للأطفال الصغار، وخاصةً حين يستمرُ لفترة طويلة. فعلى سبيل المثال، في التشوهات الشائعة في جراحة مخ وأعصاب الأطفال، تُعد الثقة المتبادلة هي أساسُ نجاح العلاج. وتتعامل أ.د. طبيبة مارتينا ميسينغ يونغر بشكلٍ يوميّ في عيادتها مع تشوهات الجمجمة والدماغ والعمود الفقري والحبل الشوكي، بالإضافة إلى أشكالٍ أخرى من التشوهات بشكل ليس نادرًا.

وتُكتَشف تشوهات الجمجمة في مرحلة الطفولة المبكرة غالبًا. ويعدُ المؤشر الرئيسي للحاجة للجراحة هو زيادة الضغط داخل الجمجمة، والذي قد يؤدي إلى عواقب إذا تُرك دون علاج، مثل الإصابة بالعمى. ولكن تلعب الجوانب التجميلية دورًا مهمًا أيضًا – لذلك تجري أ.د. طبيبة مارتينا ميسينغ يونغر الجراحات للأطفال بداية من الشهر السادس من العُمر. ولتقليل المُخاطر تعتمد الأخصائية على فريق يتمتع بخبرة وكفاءة عالية. وهو يضم إلى جانب جرّاحي المُخ والأعصاب، جرّاحي الفم والأسنان وأطباء التخدير.

التشوهات: جراحات المُخ والأعصاب بخبرة واسعة

عادةً تتطلب تشوهات الدماغ تدخلًا مرتبطًا بالجراحة العصبية – وإن أمكن، تُجرَى جراحةٌ بالمنظار في قسم جراحة مخ وأعصاب الأطفال في زانكت آوغستين. وتشمل تشوهات الدماغ الأكثر شيوعًا والتي تُعالَج هنا الأكياس العنكبوتية والقيل الدماغية وانشقاق الدماغ وتشوه آرنولد CHIARI. وتصيب جميع هذه الأمراض أنسجة الدماغ أو السحايا.

كما يلزمُ علاج تشوهات العمود الفقري في وقت مبكر. ومثل أغلب هذا النوع من الأمراض، ينطبق ذلك على تشوهات النُّخاع الشوكي أيضًا: تتطلب الجراحات والعلاج في مرحلة الطفولة أساليب محددة للغاية. ومن الجيد أن بإمكانك الاعتماد على جرَّاحة مخ وأعصاب تتمتع بالخبرة!
كذلك تُعالَج أورام المُخ في مرحلة الطفولة بشكلٍ منفصل. هناك العديدمن أنواع أورام المُخ التي تصيب المرضى صغار السن بأشكال مختلفة – من حيث المكان والمرحلة العمرية. وبفضل الخبرة الهائلة لديها يمكن للسيدة أ.د. طبيبة مارتينا ميسينغ يونغر ضمان تقديم أفضل علاج ممكن لكافة الأورام – حيث يعتبر الفهم العميق لكافة الخصائص بما في ذلك العوامل الوراثية لهذه الأمراض المعقدة شرطًا أساسيًا.

وعادةً تقرر أ.د. طبيبة مارتينا ميسينغ يونغر بعد محادثات مكثفة مع الوالدين، ما إذا كان العلاج الإشعاعيّ مستحسنًا في أورام الدماغ، أو أيّ إمكانيات العلاج الكيماويّ قد تُستخدم، أو أن هناك خياراتٌ علاجية أخرى. ويتم إشراك المرضى الصغار في اتخاذ القرار بقدر الإمكان. ويتطلب هذا أيضًا قدرة كبيرة على التعاطف: حيث يمكن للأخصائية الشهيرة أن تميّز، إذا كان الطفل يرى إشراكه في القرار اهتمامًا بدافع الاحترام، أم يشعر بأنه عبء. حيث تختلف الفروق الفردية إلى حد كبير – وينطبق ذلك أيضًا على توقّع الإصابة بأمراض الأورام لدى الأطفال ومسار علاجها. وينطبق ذلك على أنواع الأورام التي قد تظهر في مراحل مختلفة من عمر الطفولة. وتشمل الأورام – بما في ذلك الأورام المُختلطة – الأكثر شيوعًا عند المرضى صغار السن أورام الخلايا الجرثومية وأورام جذع الدماغ والبطانات العصبية والورم النجمي أو الخبيث شعري الخلايا والورم الأرومي النخاعي والورم الأرومي الدبقي.

أورام الدماغ والاستسقاء الدماغي – العنوان الأول، وليس في المنطقة فقط

من التخصصات الأخرى للسيدة أ.د. طبيبة مارتينا ميسينغ يونغر، علاج الاستسقاء الدماغي – أو مياه الرأس بتعبير دارج. قد يؤدي زيادة تراكم السائل النخاعي إلى ارتفاع شديد في الضغط – مما تترتب عليه عواقب عصبية. ويمكن لأخصائية جراحة مخ وأعصاب لأطفال في مُستشفى أطفال أسكليبيوس في زانكت آوغستين الأسباب والأشكال المُختلفة لاستسقاء الرأس، وتختار دائمًا استراتيجية العلاج الصحيحة المبنية على أساسٍ علمي – حيث تقرر ما إذا كان سيتم إجراء عملية صمام أو استخدام علاج جراحي آخر، سواء كان ذلك يدعم إجراء التنظير الداخلي أو كبديل يمكن أخذه في الاعتبار. وهذا أمرٌ في غاية الأهمية، نظرًا لوجود أشكال مختلفة من الاستسقاء الدماغي، منها الخلقي ومنها المكتسب – وهناك أيضًا أشكالٌ مختلطة. فضلاً عن ذلك، قد تتكون مياه الرأس في وجود العديد من المتلازمات المرضية.

عندما تحفّز منبهاتٌ حسية أو كهربائية تغيُّراتٍ في النشاط الكهربائي للدماغ، نكونُ بصدد جهود استثارية محرضة في الفيزيولوجيا الكهربية – وهنا نُضيف مجال تخصص آخر للسيدة أ.د. طبيبة مارتينا ميسينغ يونغر. فوفقًا للتشخيص والاستفسار، يمكن عرض المسار البصري والحسّي على فروة الرأس دون ألم. كما يمكن فحص المسارات الحركية بالطريقة نفسها. وفي جراحات مخ وأعصاب الأطفال، تُستخدم هذه الطريقة في العمليات الجراحية فقط.

ولفحص الجهد الاستثاري المحرض حسيًا، يحفز الفريق الخبير في مُستشفى الأطفال المرضى الصغار باستخدام أقطاب كهربائية توضع على اليدين والقدمين ويمر بها تيار ضعيف، ثم يُقاس وقت وصولها إلى الرأس. وبهذه الطريقة تتعرف أ.د. طبيبة مارتينا ميسينغ يونغر على حالة النخاع الشوكي – وعلى الأخص إذا كان يمرر الإشارات بشكلٍ سليم. ويُجرى هذا الفحص الذي لا يسبب الألم، ولا يستغرق سوى عشرين دقيقة، للأطفال بداية من عمر ثلاث سنوات. أما المرضى الذين تقل أعمارهم عن ثلاث سنوات – إذا لزم الأمر – يُوضعون تحت تخدير بسيط لإجراء فحص قشرة الدماغ المحرض (SEP)، بعد إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي، أو في وحدة العناية المركزة. ويعد هذا الإجراء شائعًا في جراحة مخ وأعصاب الأطفال بمُستشفى زانكت آوغستين في استشارات جراحة المُخ والأعصاب وطب الأطفال وجراحة العظام، حيث يعد أفضل وسيلة لتوثيق مسار علاج تشوه آرنولد خياري أو التكهف النخاعي أو أمراض الأورام أو التهاب السحايا.

الألياف العصبية في لمحة: أساليب جراحية شديدة الحداثة

تلعب المسارات البصرية والحسية أيضًا دورًا في طرق التشخيص الأخرى – مثل الجهد الاستثاري المحرض بصريًا (VEP). حيث يُستخدم لفحص الأطفال الذين تم تشخيصهم بالتصلب المتعدد أو عيوب المجال البصري. كما تُستخدم هذه الطريقة مع المرضى المُصابين بأورام الدماغ

وتعد الأساليب التي يستخدمها فريق أ.د. طبيبة ميسينغ يونغر في جراحة مخ وأعصاب الأطفال في مُستشفى زانكت آوغستين كلها على أعلى مستوى. كذلك تعد المُراقبة البينية، أي مُراقبة وظائف الأعصاب أثناء العملية، واحدة منها. حيث تسمح لنا هذه الطريقة المبتكرة بمُراقبة الأعصاب من ناحية الحساسية والمهارات الحركية والرؤية والسمع. إنها وسيلة مساعدة مثالية للجراحين – حيث يسهل التمييز بين الأنسجة السلمية والمريضة كما يمكن التعرف على الألياف العصبية بشكل أفضل، مما يزيد من معايير الأمان. وخاصةً عندما يتم إجراء جراحات المُخ أو الحبل الشوكي على الرضع أحيانًا قبل الشهر الخامس من العمر، وبالتالي يمكن تجنب الضرر الذي يصيب العصب وبعض المسارات، وبالتالي تجنب الإصابة الشلل والاضطرابات العاطفية المرتبطة به.

وتستفيد أ.د. طبيبة مارتينا ميسينغ يونغر وقسم جراحة مخ وأعصاب الأطفال بأكمله في مُستشفى أطفال أسكليبيوس في زانكت آوغستين من التخطيط المثالي لمجمع العيادات بأكمله. حيث تتطلب الأمراض الناتجة عن مجال الجراحة العصبية الوظيفية – مثل الصرع أو التشنج – عند الأطفال تعاونًا وثيقًا بين عدة تخصصات. لذلك يُعد التعاون بين التخصصات واستخدام طرق العلاج المتداخلة أمرًا حيويًا لجميع العاملين بالمُستشفى. فهذا التعاون المُثمر في مصلحة الأطفال يضمن تقديم رعاية طبية دائمة من الطراز الأول، والتي لا يمكن تقديمها إلا في المراكز المُجهزة خصيصًا لها.

كما تُعد المُستشفى نموذجًا يُحتذى به في زانكت آوغوستين: حيث يتعاون مُتخصصون من إجمالي خمسة عشر قسمًا متخصصًا على مدار الساعة لضمان تقديم علاج سريع ومُستدام على مستوى عالمي. فهي تضم ما يقرب من 800 موظفًا، يسهرون على راحة المرضى وصحتهم.

الطيف الطبي

الأمراض

العلاج

عروض خاصّة/ خدمات/ غُرف

  • خدمة عالمية للمرضى
  • إمكانية المُساكنة
  • غرف من الدرجة الأولى
  • إقامة للوالدين
  • رعاية للأخوة والأخوات
  • أصناف من مطابخ عالمية

كيف تصل إلينا

العنوان

Asklepios-Kinderklinik Sankt-Augustin GmbH

Arnold-Janssen-Straße 29
53757 سانكت آوجوستين / Sankt Augustin

Webseite: www.asklepios.com
الهاتف: +49 2241 1639090
الهاتف الأرضي حسب التعريفة المحلية

Whatsapp Twitter Facebook Instagram YouTube E-Mail Print