الطب التكميلي

يعتبر استعراض أنوع أخرى غير الطب التقليدي القائم على العلم أمرا جديرا بالاهتمام ، حيث تتوفر مجموعة متنوعة وكبيرة من التقنيات الطبية كطرق علاجية من جميع أنحاء العالم ، ويمكن أن يوفر الطب التكميلي إضافة إلى الطب القائم على العلم.

يستخدم الطب التكميلى على نطاق واسع في رعاية مرضى العيادات الخارجية. ويشمل الطب التكميلي الطب الصيني التقليدي والعلاج بالمياه وتمارين الاسترخاء الآسيوية واليوجا الوخز بالإبر. وكان ينظر للعديد من طرق العلاج هذه حتى وقت قريب بشيء من الريبة ولكنها أصبحت اليوم في عيادات الأطباء ويتميز هؤلاء الأخصائيون بانفتاحهم تجاه الأشياء الجديدة .

.

نظرة عامة على المقالات

الطب التكميلي -  معلومات إضافية

طرق متنوعة

يهدف الطب البديل أو التكميلي في العادة إلى دعم وتنشيط قوى الشفاء الذاتي للجسم . يشمل الطب البديل أو التكميلي طرق العلاج التالية مثل:
طرق العلاج التقليدية من بلدان أخرى وعلاج الجسد والروح على سبيل المثال :
  •  الأيورفيدا
  •  الطب الصينى التقليدى
  • اليوجا وطرق الاسترخاء الآسيوية الأخرى
طب الحكمة البشرية أو الطب الأنثروبوسوفي مثل:
  •  المداواة الطبيعية
  •  مواد فعالة عشبية / أدوية عشبية
  •  المعالجة المثلية
  •  المعالجة بنبات الهدال (الدبق)
العلاج البيولوجي مثل:
  •  حميات غذائية من نوع خاص
  •  الفيتامينات والمكملات الغذائية
  •  الأعشاب والزيوت النباتية العطرية (التداوي بالأعشاب ، طب الروائح)
  •  إزالة السموم
طرق علاج أخرى مثل:
  • الوخز بالإبر
  •  الطب العظمي
  •  العلاج اليدوي للعظام
  •  تحفيز المناعة وعلاج تقوية المناعة
  •  الحد من الإجهاد والتفكير الإيجابي وتمارين الانتباه وفك الانغلاق العقلي
ويقضي الأطباء أو أخصائي المداواة الطبيعية وقتل أطول مع المريض ويتعاملون مع مشاكل المرضى بشكل فردي وهذا مايميز الطب البديل.

عدم النظر للمرض أو للألم وكأنه مرض

يتعامل الطب البديل مع المرض وأعراضه بشكل مختلف. ويعتبر المرض وأعراضه عدوين للطب البشري القائم على العلم ويجب مكافحة المرض بالأدوية والعمليات الجراحية والعلاجات الأخرى بينما يُتبع في الطب البديل نهجا أخرا: حيث ينظر للجسم بأجزائه المختلفة وكأنهم كفريق داخلي. ويصبح في الغالب التركيز على العلاقة بين الجسد والروح وليس على الخضوع الجسدي للإرادة الروحية.

لا يتعين من خلال نموذج الفريق الداخلي دعم المريض في حالة المعاناة الجسدية وحسب بل ينبغي مساعدة المريض عندما يشتكي من أمراض نفسية وجسدية في التعامل معها بشكل أفضل وتحسين جودة الحياة المتعلقة بالصحة على المدى القريب والبعيد. يجب أن يساعد الفهم المختلف للمرض ، بشكل خاص فيما يتعلق بالشكاوى العقلية أو النفسية ، على التعامل بشكل أفضل مع الحالة وتحسين نوعية الحياة على المدى القصير والطويل. ولذلك يفترض أن يكون الطب البديل مفيدا عند الإصابة بالأمراض المزمنة التي التي تحتاج في المقام الأمام إلى التعامل مع القيود التي فرضتها تلك الأمراض إلى جانب تخفيف حدتها.

لايجري تفسير الأعراض في الطب البديل على أنها علامة تؤكد الإصابة بالمرض ، بل ينظر إليها على أنها أدلة هامة على خلل التوازن في ظروف المعيشة والواقع. لا يكفي عند الإصابة ببعض الأمراض بمكافة الألم بل يجب البحث عن سببه وعلاجه. عندما يشعر المريض بألم متكرر في اليدين أو الذراعين بسبب التحميل الزائد ، لايصبح الهدف من العلاج في الطب البديل بالتخلص من الألم بل استعادة التوازن المفقود على المدى الطويل.

بدائل متنوعة وتكميلية للطب القائم على العلم

يعالج الطب البديل من حيث المبدأ جميع الأمراض والتغيرات الجسدية والنفسية. وكلما كانت شكاوى المرضى أكثر خطورة كلما أصبحت زيارة الطبيب البشري المتخصص أكثر أهمية. وقد ثبت أن المرضى المصابين بالأمراض ترتفع لديهم معدلات الوفيات عندما يتركون العلاج المتبع في مستشفيات ومراكز علاج السرطان واللجوء إلى مراكز العلاج بالطب البديل. لايمكن للطب البديل على الدوام أن يحل محل الأدوية والتدخلات الجراحية ولكن يمكن أن يستخدم الطب البديل كعلاج تكميلي.

يلجأ 90 % من مرضى الأورام إلى العلاج التكميلي ، ولذلك تعمل الجمعية الألمانية للسرطان على إعداد قواعد ، يجرى من خلالها تقييم الإجراء العلاجية التكميلية من منظور علمي ، ويصبح بالتالي بمقدور أخصائيي الأورام تثقيف مرضى الأورام فيما يتعلق بالعلاج التكميلي على أساس سليم ، وبذلك يستفيد المرضى من طرق علاج الطب القائم على العلم الأكثر فعالية والتأثير الإيجابي لطرق العلاج التكميلية ، ومن العلاقة الوثيقة بين الطبيب والمريض ومن وتحسين جودة الحياة المتعلقة بالصحة والتكامل مع الطب البديل.

إذا وصف علاج يجري تناوله عن طريق الفم في إطار التداوي بالطب البديل ، يُستحدم في هذه الحالة مواد طبيعية مثل الأعشاب والمكملات الغذائية أو بعض الأغذية المعينة ، ويُجرى في الغالب تشخيصا مفصلا لتوضيح النقص الذي يعانيه المريض والأعراض التي يسببها هذا النقص والتخلص من هذه المشاكل الصحية .
قد يُجرى سبيل المثال فحوصات للدم وتناول تاريخ الحالة الطبي بالتفصيل عن طريق استخدام البندول أو بواسطة ، وبناء على ردة فعل الجسم يتم تحديد ما يحتاج إليه المريض.

يهدف العلاج اليدوي للعظام أو لتقويم العمود الفقري من أجل فتح انغلاق الطاقة في جسم الإنسان واستعادة التوازن الطبيعي ، كما توجد طرق علاج أخرى على مثل ريكي ، التي يستخدم فيها الطاقة الطبيعية للبشر من أجل تحفيز القوة وزيادة الطاقة الحيوية. ويمثل الطب البديل دورا بارزا في تقوية وحدة الجسم والعقل ويشمل ذلك أيضا اليوجا والتاي تشي والتأمل الروحي أو غيرها من تقنيات الاسترخاء.

الأطباء الحاصلون على التدريب الإضافي وأخصائيو العلاج بالطب البديل

يمكن دمج التدريب على المعالجة بالطب البديل أثناء فترة الدراسة بكلية الطب ويعتمد ذلك على رغبة الطالب. ومن أجل الإلمام بهذا المجال يتعين الالتحاق بالتعليم الأضافي والحصول على شهادات اعتماد ، يوفر أيضا أخصائيو وممارسي الطب البديل إلى جانب الأطباء البشريين طرق مختلفة للتداوي بالطب البديل . على عكس الأطباء لا يحتاج اخصائيو وممارسي الطب البديل رخصة أو تصريح لمزاولة المهنة من قبل الدولة ، ولكن يجب عليهم وفقا لقانون تنظيم عمل أخصائي وممارسي الطب البديل إثبات كفائتهم في هذا المجال من خلال اجتياز بعض الاختبارات.

يعتبر الطب البديل إضافة مهمة لعلاج الكثير من الأمراض ، ويوفر الطب البديل طرق وإمكانيات علاجية أخرى من أجل تحسين جودة الحياة المتعلقة بالصحة للحالات المزمنة أو الحالات المرضية التي لم ينجح الطب القائم على العلم في تخفيف حدتها بالشكل الكافي. ومحور الاهتمام في مجال المعالجة بالطب البديل هو الإنسان ولا ينظر للمرض على أنه شيئ ما يجب قهره أو إلحاق الهزيمة بل يُنظر إلى إمكانية دمجه في الحياة.

Whatsapp Twitter Facebook VKontakte YouTube E-Mail Print