الدكتور - موريس بشاي، زمالة كلية الجراحين الملكية، زمالة الجمعية الأوروبية لجراحة الصدر - جراحة الصدر -

الدكتور الطبيب موريس بشاي، زمالة كلية الجراحين الملكية، زمالة الجمعية الأوروبية لجراحة الصدر

أخصائي جراحة الصدر في بيليفيلد

الدكتور - موريس بشاي، زمالة كلية الجراحين الملكية، زمالة الجمعية الأوروبية لجراحة الصدر - جراحة الصدر -
الدكتور بشاي متخصص في المقام الأول في جميع أمراض الرئة. ويُعدّ جراح الصدر المتمرّس بصفته مدير المستشفى ومدير مركز أمراض الرئة ذائع الصيت إقليميًا، واحدًا من الخبراء البارزين في كل عمليات جراحة الصدر.

مجالات العلاج الخاصة

  • الجراحة بالليزر للنقيلة الرئوية
  • دا فينشي: الجراحة الروبوتية الدقيقة
  • جراحة تنظير الصدر بمساعدة الفيديو / استئصال الفص بجراحة تنظير الصدر بمساعدة الفيديو

الدكتور الطبيب موريس بشاي، زمالة كلية الجراحين الملكية، زمالة الجمعية الأوروبية لجراحة الصدر نبذة عنّا

وبصفته كبير الأطباء بمستشفى جراحة الصدر في المستشفيات الإنجيلية بيتيل بمدينة بيليفيلد، يُعدّ الدكتور موريس بشاي، زمالة كلية الجراحين الملكية وزمالة الجمعية الأوروبية لجراحة الصدر، واحدًا من الأخصائيين المعترف بهم في طيف التشخيص والجراحة الكامل لأمراض وإصابات الرئتين والصدر. ويشمل هذا الطيف جميع الجوانب المتعلقة بلفافة باطن الصدر وغشاء الجنب وكذلك الغشاء الأوسط والحجاب الحاجز. هكذا صنع الدكتور بشاي اسمًا نافذًا يتخطى حدود المنطقة على سبيل المثال في علاج سرطان الرئة - وخاصةً عبر استخدام أحدث وسائل المساعدة الدقيقة من خلال الفيديو والروبوتات، التي تدعمه في العمليات المعقدة طفيفة التوغّل.

رعاية حديثة ومتخصصة في كل التفاصيل، يكون فيها الناس محور التركيز ويشعرون معها بأنهم في أيد أمينة لدى أشخاص مؤهّلين من الدرجة الأولى ويشعرون بالمرضى - وهذا هو مسعى الدكتور موريس بشاي والذي به تولى منصب كبير أطباء جراحة الصدر في بيليفيلد. يتناسب ذلك تمامًا مع صَرْح لا يرى نفسه فقط على أنه المركز المحوري لأقصى مستوى من الرعاية في المنطقة بأكملها، بل وأنه ينتمي أيضًا إلى أهم المنشآت الصحية وبالتالي الرائدة في جميع أنحاء شمال الراين-وستفاليا.

وباعتباه كبير الأطباء، فإن الدكتور الطبيب موريس بشاي هو رئيس قسم جراحة الصدر في بيليفيلد-بيتيل منذ عام 2015. وكانت خبراته آنذاك بالفعل هائلة: وكان في ذلك الوقت جراحًا للصدر بمستشفى بيليفيلد الإنجيلي لما يقرب من عشر سنوات حتى يومنا هذا. كتب الدكتور راينر نوردن في بروتوكول آنذاك؛ "لم يفكروا طويلاً في التعيين الجديد لمنصب رئيس الأطباء ولم يعلنوا عنه" - لأنني: "رأيت القليلين في حياتي ممن حصلوا على تقييم إيجابي للغاية على الصعيدين المهني والشخصي."

مركز أمراض الرئة بيتيل: سُمعة عابرة للحدود

وضع الدكتور بشاي، والذي لعب دورًا رائدًا في تأسيس وإنشاء مركز أمراض الرئة بيتيل، استمرار هذه المؤسسة كأولوية قصوى على الفور. لا عجب إذًا أن ذاع المستوى الطبي المتميز في مركز أمراض الرئة وتخطّى حدود المنطقة في وقت قصير جدًا: فهي منشأة متخصصة مشهورة متخطّية حدود الإقليمية وتقدم عمليات جراحية في منطقة الصدر على أعلى مستوى عالمي.

والفضل يعود في المقام الأول لخبرة كبير الأطباء الفائقة، والذي لم يخلق التميُّز لمركز أمراض الرئة وحسب، بل ولمستشفى جراحة الصدر برمّتها. ولأن طيف العلاج على أيدي المتخصصين واسع للغاية. وبصفته أخصائيًا متمرسًا في جراحة الصدر، نال زمالة كلية الجراحين الملكية في إدنبره وزمالة الجمعية الأوروبية لجراحة الصدر، وينصب تركيزه الطبي في المقام الأول على جراحات الأورام والنقائل، ولديه قدرة على استئصالها مع حدس رائع، كما اكتسب سمعة هائلة أيضًا في جميع أنواع إصابات الرئتين والشعب الهوائية.

طيف الخدمات: تشوُّهات القفص الصدري

يدخل في نطاق تخصصاته أيضًا تصحيح تشوهات القفص الصدري - على سبيل المثال في حال علاج الصدر المقعر. وهنا يمكن للدكتور موريس بشاي الاعتماد على التجهيزات المبتكرة بالمستشفى: لطالما أولت المستشفى الإنجيلي بيتيل، وهي واحدة من مؤسِّسات مستشفيات جامعة أوست ويستفاليا-ليبه والتي تأسست حديثًا في جامعة بيليفيلد في عام 2019، أهمية كبيرة لعلاج أهالي المنطقة على أعلى مستوى، مع استعمال أحدث الأجهزة - مثل الليزر المصمّم خصيصًا لأنسجة الرئة.

الدكتور بشاي متاح لإجراء عمليات معيّنة مثل أحدث جيل من الجراحة الروبوتية الدقيقة - منظومة دا فينشي الجراحية الروبوتية، وتعتبر الشكل الأكثر ابتكارًا للجراحة الدقيقة الموجهة نحو المستقبل. مع هذه المنظومة التي يستخدمها الدكتور بشاي، كما لا يعرفها سوى عدد قليل من الأخصائيين، يقوم الأخصائي بنقل كل حركة من حركات أصابعه بدقة متناهية إلى الأدوات الجراحية في الصدر بأدق التفاصيل، حيث النطاق الممتاز لحركة الأدوات في مكان ضيق يتوافق مع خبرته.

وتدعم الدكتور بشاي لدى منظومة دا فينشي الجراحية الروبوتية صورة ثلاثية الأبعاد عالية الدقة لتجويف الجسم، والتي يمكن تكبيرها باستمرار. وهو بهذه الطريقة يتعرف حتى على أدقّ الحزم العصبية وأصغر الأوعية الدموية ويمكنه إجراء الجراحة وفقًا لذلك بدقة وبلطف. بعض التدخلات الجراحية ممكنة فقط في شكل طفيف التوغل بفضل هذا الابتكار في الطب الحديث.

العمليات الجراحية بتقنية دا فينشي الروبوتية أستاذ الجراحة الدقيقة طفيفة التوغّل

بالنسبة لمرضى الدكتور موريس بشاي، فإن هذه الجراحة الدقيقة طفيفة التوغل الجراحي لا تتمتع فقط بميزة إجراء العملية بدقة لم يكن من الممكن تصورها قبل بضع سنوات فقط. بل تعني الجراحة الحديثة بحجم ثقب المفتاح، بسبب الشقوق الصغيرة في الجلد وحدها، أن التعافي بعد الجراحة سريع جدًا ومصحوب بألم أقل. يؤدي هذا أيضًا إلى تقصير مدة الإقامة الداخلية في مستشفى بيليفيلد. وبالطبع لا تكاد توجد ندوب، أي أن: النتيجة التجميلية هي أيضًا أكثر من مُرضية.

وباعتبارها صرحًا يقدّم أقصى مستويات الرعاية، فإن المستشفى في بيليفيلد موجهة دائمًا نحو كل أنواع العلاج. يتضمن النموذج الحديث أيضًا حقيقة أن أرقى مستوى من الطب العالمي ممكن فقط إذا كانت جميع المجالات مترابطة على النحو الأمثل. ويتوافق نهج العيادة متعدد التخصصات أيضًا مع الدكتور بشاي - على سبيل المثال في مركز أمراض الرئة بيتيل. هذه المؤسسة الشهيرة التي شارك الدكتور بشاي بالفعل في تأسيسها عام 2006، مدعومة إلى حد كبير من مستشفى جراحة الصدر ومديرها، ولكن ليست بمفردها: يُدار مركز أمراض الرئة سويًا مع عيادة الطب الباطني وطب الرئة وطب العناية المركزة، وبالتالي فإن له ركيزتان على نفس القدر من القوة.

مطلب متعدد التخصصات: أفضل رعاية شاملة

اهتم الدكتور موريس بشاي بالرئتين في وقت مبكر جدًا - حتى أثناء دراسته كان مفتونًا بحقيقة أننا نستنشق ونزفر الكثير والكثير من لترات الهواء كل يوم - وأن التأثيرات البيئية الخاصة الحالية تزيد العبء على أعضائنا التنفسية. خاصة في منطقة تتضمن العديد من أخطر الصور السريرية على الإطلاق، فإن المستوى العالي للكفاءة المهنية لفريق الأطباء مهم بشكل خاص.

عندما جاء الدكتور بشاي إلى بيليفيلد في عام 2005 بعد أن أمضى فترات في الكلية الملكية في إدنبرة وفي المستشفيات الجامعية في زيورخ وبيرن، ارتبطت هذه الخطوة أيضًا بعزمه على إنشاء مركز متعدد التخصصات للرئة هنا، حيث يوجد أخصائيون معترف بهم من مختلف التخصصات، يهتمون بتوفير رعاية عالية الجودة لجميع أنواع أمراض الرئة وإصابات الجهاز التنفسي. فيما يلي محور اهتمامات مركز أمراض الرئة: هذا هو المكان الذي يساهم فيه أطباء الباطنة وأطباء الجراحة بخبراتهم ويعالجون سويًا أمراض الرئة وجميع أعضاء الصدر على أعلى مستوى.

يُكمّل التخصصان بعضهما البعض بشكل مثالي. وبفضل التعاون متعدد التخصصات، فإن المركز مجهز تجهيزًا مثاليًا ليس فقط للتعامل مع جميع أمراض الجهاز التنفسي والصدر، بل ينجح التنسيق المتبادل بلا عوائق - ونتيجة لذلك يمكن للمرضى الاعتماد على جودة مثالية في العلاج. يحضر أيضًا أخصائيون من أقسام الأورام وأمراض الرئة وعلاج الأورام بالإشعاع والأشعة وعلم الأمراض إلى مؤتمر الأورام الأسبوعي متعدد التخصصات.

مراقبة الجودة: أفضل النتائج الدولية

يمكن إثبات الأهمية الإقليمية الهائلة التي اكتسبها مركز أمراض الرئة التابع للمستشفى الإنجيلي في بيتيل بعد وقت قصير من تأسيسه. ويرجع ذلك أيضًا إلى أن المراقبة الشاملة للجودة لا تتم داخليًا فحسب، بل وخارجيًا أيضًا: إذ تعقد منظمة ضمان الجودة المستقلة (AQC) في سويسرا، بمبادرة من الأطباء، مقابلات مع كل شخص خضع لعملية جراحية في مركز أمراض الرئة بيتيل أو في مستشفى جراحة الصدر دون الكشف عن هويته. تفحّص الدكتور بشاي هذه المقارنة فحصًا هادفًا - لأنه كان يعلم أيضًا أن المستشفى تحقق نتائج جيدة للغاية في المقارنة الدولية.

نتائج جيدة وسمعة عالية المستوى وأكبر عدد ممكن من المرضى الراضين - لا تزال مساعي الدكتور موريس بشاي محل اهتمام. ومن المهم أيضًا بالنسبة له أنه يمكنه الاعتماد على كل فرد في فريقه الكُفء. ينطبق هذا على الأطباء ذوي الخبرة وكذلك على مُساعد الجراحة والمعالج التنفسي وطاقم التمريض المدربين تدريباً ممتازاً. يعني نهج الدكتور بشاي متعدد التخصصات أيضًا أنه يمكن لمرضاه الاستفادة من عروض أخصائيي العلاج الطبيعي وأخصائيي الرعاية النفسية لمرضى الأورام إذا لزم الأمر. تتوفر أيضًا خدمات أخرى مثل الاستشارات الاجتماعية والرعاية الرعوية في البرنامج في بيليفيلد.

الطيف الطبي

الأمراض

العلاج

التشخيص

كيف تصل إلينا

العنوان

المستشفى الإنجيلي في بيليفيلد، ذ. م. م.، مستشفى جراحة الصدر

Burgsteig 13
33617 بيليفيلد / Bielefeld

Webseite: evkb.de
الهاتف: +49 521 3000125
الهاتف الأرضي حسب التعريفة المحلية

Whatsapp Twitter Facebook Instagram YouTube E-Mail Print