الطب النووي - من التشخيص إلى العلاج

يبلغ عدد التخصصات الطبية في المجمل 34 تخصصا ـ ويعتبر الطب النووي أحد هذه التخصصات ، ولذلك يتعين أن يخصص للتخصص هذا فصلا على صفحة ليدينج ميدسين جايد ، ويعد تخصص الطب النووي بالنسبة للعديد من أخصائيي الطب النووي أحد فروع علم الأشعة.

نحن نوافق على هذا الرأي لأن من يتلقى علاجا نوويا لايحصل على علاج أخر سوي العلاج الإشعاعي . ويستخدم الطب النووي ما يعرف بالنويدات المشعة في تشخيص وعلاج الأمراض. وتساعد هذه الأجسام المشعة في كشف الأورام النقائل السرطانية.

يخترق العلاج النووي الخلايا المريضة بشكل مباشر ويكمن الجانب الإيجابي في طريقة العلاج أن الأنسجة السليمة لايتم استهدافها إلا في نطاق محدود مقارنة العلاج الإشعاعي التقليدي .

ويعتبر تقريبا جميع أطباء العلاج النووي من أخصائيي الأشعة لذلك يظهر هو الاطباء تفهما عندما يُطلق عليهم أطباء الأشعة 

 المتخصصون الموصى بهم

نظرة عامة على المقالات

الطب النَوَوِي -  معلومات إضافية

الطب النووي - من التشخيص إلى العلاج

ويعتبر أخصائيو الطب النووي هم مجموعة مستقلة من الأخصائيين في ألمانيا ، ويستخدم هؤلاء الأطباء التصوير الإشعاعي والعلاج الإشعاعي ، ويعتبر أخصائيو الطب النووي من أهم وأبرز الأعضاء في الفرق الطبية متعددة التخصصات ، حيث يقوم أخصائيو الطب النووي بتحديد العلاج الإشعاعي المناسب لحالة كل مريض من مرضى الأورام. ويعد الطب النووي موطن العديد من الاستخدامات الجديدة للمواد المشعة و التصوير التَّشخيصي الطبي .

كتبه : ماركوس ماو ـ دكتوراه في العلوم الطبيعية

يرجع تاريخ البدء بالطب النووي إلى 1938 عندما اُستخدم اليود المشع للمرة الأولى في تشخيص أمراض الغدة الدرقية حيث توفر بعدها بأربع سنوات العلاج الإشعاعي من خلال استخدام مادة اليود 131 .

تشخيص الغدة الدرقية وأكثر من ذلك

لقد تغير الطب النووي منذ ذلك الحين بشكل كبير ، إلا أن تشخيص الغدة الدرقية وعلاجها ظل على حاله ، حيث يُعد الطب النووي من أكثر التقنيات المستخدمة في هذا المجال.

إلى جانب ذلك يعمل أخصائيو الطب النووي في مجال تشخيص الأورام وعلاجها وتشخيص أمراض الأوعية الدموية والقلب وفي تشخيص أمراض العظام والخرف. ويعتبر الطب النووي أحد التخصصات المتشعبة نظرا لتداخله في تشخيص الأمراض وعلاجها من مختلف التخصصات .

علاج الأورام من خلال الطب النووي

يستخدم أخصائيو الطب النووي ما يعرف بالنظائر المشعة ، التي تستهدف بالتحديد الخلايا السرطانية في الجسم . ويمكن بحسب الاستخدام حقن الأدوية المشعة أو إعطاؤها للمريض من خلال العلاج بالقسطرة الوريدية ، وتتوجه هذه المواد بمنتهى الدقة إلى الخلايا السرطانية أو إلى مناطق النقائل العظمية وتستهدفها.

وتعد النظائر المشعة المستخدمة في الغالب أشعة قصيرة المدى ، أي أنها مشعة في مساحة صغيرة جدا وتدمر بذلك الخلايا السرطانية ويصبح تأثيرها على خلايا الجسم السليمة المتواجدة في أماكن أبعد أقل تأثيرا.

كما تعتبر طرق العلاج الإشعاعي التي تستخدم في الطب النووي في بعض الحالات أكثر دقة من العلاج الكيميائي الكلاسيكي الذي يحتوي على مثبطات الخلايا فيما يتعلق باستهداف الخلايا السرطانية . وتعتبر الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي أقل ضررا كما يستطيع المرضى تحمل هذا العلاج بشكل أفضل من أنواع العلاج الأخرى ، ويحافظ على جودة الحياة للمرضى عند مستوى معين على الرغم من الإصابة بهذا المرض الذي يهدد الحياة.

أخصائي الطب النووي

لكي يعمل الطبيب كأخصائي في الطب النووي يحتاج الطبيب إلى دراسة متخصصة في الطب النووي مدتها خمس سنوات . ويجب على الطبيب اجتياز امتحان التخصص في نهاية الدراسة. كما تنص لوائح مواصلة التعليم في مجال الطب النووي على حتمية قيام الطبيب بحد أدني من الفحوصات والعلاج في تخصص الطب النووي لكي يحصل على لقب أخصائي الطب النووي . كما يجب على الطبيب الحصول على تأهيل في مجال الحماية من الإشعاع . 

Whatsapp Twitter Facebook Instagram YouTube E-Mail Print