أ.د. - كريستوف  فيزِه - طب الآلام -

أ.د. طبيب كريستوف فيزِه

أخصائي طب الآلام في براونشفايغ

أ.د. - كريستوف  فيزِه - طب الآلام -
يعتبر بروفيسور فيزه في مجال طب الآلام أخصائيًا مُطلقًا – حيث يمتلك قدرةً نادرة على النظر بشكلٍ يفوق حدود تخصصه. وقد ساهم في هذا الدورات التأهيلية والألقاب الإضافية المتنوعة التي تساهم جميعها في عملية التشخيص. وتأتي النتائج مذهلة كما يعلم مرضاه.

أ.د. طبيب كريستوف فيزِه نبذة عنّا

أثار افتتاح مركز طب الآلام متعدد التخصصات بمستشفى هيرتسوغن إليزابيث في براونشفايغ الانتباه للعديد من الأسباب: حيث نشأ هنا في مستشفى طب التخدير وطب الحالات الحرجة مرفق إضافي رفيع في تخصصه، وهو مرفق لا يرقى بالمعروض الطبي في جنوب شرق ساكسونيا السُفلى وحسب. بل وأنه بالإضافة إلى ذلك استطاع كَسْب أ.د. طبيب كريستوف فيزِه كخبير معتمد في طب الآلام لرئاسة المرفق.

ZIS-HEH - هذه هي التسمية كما تطلقها براونشفايغ، وهي اختصار للمسمى المعروف: مركز طب الآلام متعدد التخصصات بمستشفى هيرتسوغن إليزابيث. وبهذا فإن المستشفى العريق ذي المائة عام وأكثر، والمتطور جدًا في الوقت ذاته، يمتلك مرفقًا إبداعيًا باعتباره مكانًا علاجيًا رائدًا بالمدينة: هنا تعمل أقسام طبية متعددة التخصصات متعاونة مع بعضها في تنسيق دقيق لتوفير الرعاية الطبية المثالية والمفيدة للآلام وتوجيهها لمرضى الآلام المزمنة. ويكفينا فقط ذِكر المنظور التالي للتطلع للمستقبل بشكل كبير: نحن نوجه اهتمامنا في المركز الحديث إلى نهج العلاجالشامل، والذي يسير جنبًا إلى جنب مع مفهوم العلاج متعدد الوسائط للآلام - فردي تمامًا ومُصمّم خصيصًا للمريض المعنيّ.

متشابك وثيق الارتباط ببعضه: المركز الطبي متعدد التخصصات

المقصود هنا بالأخص هي مستشفى طب التخدير وطب الحالات الحرجة ومستشفى جراحة العظام وقسم العلاج الطبيعي بمستشفى هيرتسوغن إليزابيث، فهي وثيقة التشابك وتعمل بدقة وتضع نُصب أعينها راحة المريض دائمًا. مع هذا الارتباط الدائم والوثيق مع خدمات التمريض على يد فريق رفيع المستوى من حيث التخصص. ينصبّ التواصل المكثف والتعاون اللامنقطع على المريض تمامًا، وهذا هو السبب العملي لعدم ضرورة إجراء فحوصات مزدوجة. ولتطبيق المناهج العلاجية والطبية الحديثة فإن مركز طب الآلام متعدد التخصصات لديه تحديدًا رئيس القسم المناسب: أ.د. طبيب كريستوف فيزِه، منذ 2015 وهو يشغل منصب رئيس الأطباء بمستشفى طب التخدير وطب الحالات الحرجة في مستشفيات هيرتسوغن إليزابيث، وتخصص في طب الآلام وهو خبير الخبراء في هذا المجال. الطبيب المتخصص في طب التخدير، ماجستير في إدارة الأعمال والمستشفيات (MHBA)، وفي عام 2016 تم تعيينه بروفيسور منتدب بجامعة ريغنسبورغ، وحاصل على مؤهلات مهنية متنوعة.

العديد من المؤهلات الإضافية: طب الآلام الخاص وغيره

هكذا يمكن توجيه التركيز على النقطة الصحيحة - لأنه يمتلك مؤهلات إضافية متعددة التسميات. منها طب الطوارئ وطب المُسكِّنات وكذلك طب الحالات الحرجة من نوع خاص والرعاية الأولية النفسية الجسدية. فضلاً عما سبق فإن بروفيسور فيزِه لديه أيضًا مؤهل كرئيس لأطباء الطوارئ "ومدرس ERC ALS، مدرس مؤهل من مجلس الإنعاش الأوروبي في التصلب الجانبي الضموري". ويضاف لما سبق بطبيعة الحال ما يلي: هو طبيب متخصص في طب الآلام من نوع خاص. وباعتبار أ.د. طبيب كريستوف فيزِه يتربّع على عرش حزمة الاختصاص من بين فريقه المتخصص، فإن فريقه وهو معه يضعون نصب أعينهم دائمًا الأهداف العلاجية في العيادات أو داخل مركز طب الآلام متعدد التخصصات بمستشفى هيرتسوغن إليزابيث. وهنا تجب مراعاة ماهية موضوع علاج الآلام الشامل متعدد الوسائط على الإطلاق: فالهدف في المقام الأول هنا ليس التحرُّر من الآلام. بل إنه يهدف في المقام الأول إلى التعرف على فرص التأثير الإيجابي على الآلام - وبناء عليه تصميم تصورات عن كيفية إمكانية تقدُّم حياة المريض اليومية مع المنظورات الإيجابية المكتسبة جميعها معًا.

نهج العلاج الشامل

ومفهومه كالتالي: تصورات علاج الآلام متعددة الوسائط على المستوى الفردي في مركز طب الآلام متعدد التخصصات، وهي تصورات لا تُراعي في نهج العلاج الشامل المعطيات والمشاكل الجسدية وحسب. بل أن مرفق براونشفايغ الحديث جدًا يضع المشاعر أيضًا في الاعتبار، بل والتشابكات الاجتماعية كافة. وهو ما يتكلف الكثير من الجهد - وهذا هو جوهر الأمر أيضًا. ولكن هذا فقط ما يفسر النجاحات التي جذبت الأنظار دائمًا وأبدًا إلى مركز طب الآلام متعدد التخصصات بمستشفى هيرتسوغن إليزابيث. هناك العديد من المنظورات المختلفة التي منها مُجتمعة ينشأ الألم. ولكشف الغطاء عن الطيف الكلّي لطب الآلام على أعلى مستوى، فإن مركز طب الآلام متعدد التخصصات يُصنِّف طب الآلام في جوهره إلى أربعة أعمدة: يتمثل العمود الأول في طب الآلام الحادة: بعد إجراء عملية جراحية بمستشفى هيرتسوغن إليزابيث يحصل جميع المرضى على علاج للألم مخصص لشخصهم، وهو علاج يُخفف الألم في البداية، ومن شأنه أن يساهم في مرحلة لاحقة في استعادة القدرة الوظيفية استعادة سريعة بقدر الإمكان. يبدأ علاج الآلام المحتملة بالفعل أثناء العملية الجراحية، لأن المرضى بالمستشفى يحصلون في هذا التوقيت بالذات على مُسكّنات تستمر فعاليتها حتى بعد العملية الجراحية. وتُقاس شدة الألم في غرفة الإنعاش باستخدام مقياس الألم NRS-Skala - وتُعالج مباشرة. يتواصل العلاج أثناء الإقامة الداخلية بالمستشفى وفق مخططات قياسية - بالتشاور مع الأطباء المقيمين وفريق التمريض والمرضى. وتوجد عوامل عديدة في مرحلة علاج الألم الحاد تُحدد بدورها عدم استخدام أو استخدام العلاجات القياسية بالأدوية، أو الأسلوب الذي يتحكّم به المريض مثل "مضخات الألم" أو "قسطرة الألم" - أي أساليب التخدير الموضعي. العمود الثاني من طب الآلام هو الخدمات الاستشارية للآلام، وتتصدرها قضايا خاصة في طب الآلام. وهنا توصّل أ.د. طبيب كريستوف فيزِه بالتعاون مع فريقه إلى أفضل أسلوب فردي على الإطلاق لعلاج الآلام والعلاج المثالي بالأدوية، لتخفيف حدة الألم بوضوح قدر الإمكان - وهذا بالتعاون الوثيق كالعادة مع الأقسام المختصة ذات الصلة. العمود الثالث هو عيادات الألم الخارجية، وتقدم فرصة نادرة بمستشفى براونشفايغ للحصول على استشارات طبية للألم والوصول للعلاج الشامل. وبناء على تحديد موعد مُسبق واستشارة يمكن اختيار علاج متعدد الوسائط مناسب للألم. بالنسبة لبروفيسور فيزِه فإنه يَعتبِر أن المريض هو أهم مُعالج لِذَاتِه. ومن هنا فإنه يخصص الوقت دائمًا للاستماع ومعرفة الأمنيات الشخصية لمرضاه - بالتعاون مع أطباء متخصصين آخرين - وتصميم علاج للألم مخصص للفرد ذاته ويتناسب معه قدر الإمكان. وبصفته طبيبًا خبيرًا في الآلام، فإنأ.د. طبيب كريستوف فيزِه يعرف الكثير من الأساليب العلاجية المأخوذة من طب الآلام الشامل. وسواء أكان الأمر يتعلق بتحفيز ديناميكي عميق للنسيج العضلي، أم تقنيات التدخُّل (مثل التخدير حول الجافية PDA، ارتشاح المفصل الخارجي، ارتشاح المفصل العجزي الحرقفي، GLOA العقدة الرقبية العلوية، GLOA العقدة النجمية، كتل العصب المفرد، القسطرة العصبية الخاصة) والعلاج عن طريق الوريد (مثل حظر مستَقبِلات ن-مثيل-د-أسبارتات NMDA ، والمعالجات الوريدية الخاصة ضد آلام الأعصاب) - أو حتى العلاج بالتنويم المغناطيسي والعلاجات والسيرة المرَضية المتجهة للعلاج الهوميوباثي: فإن بروفيسور فيزِه على طريق البحث الدائم عن خطة العلاج الفردية المثالية. ومن أساليب العلاج المُطبَّقة يمكن أن نذكر أيضًا وخْز اليد بالإبر على الطريقة الكورية، ووخز الجسم بالإبر على الطريقة الكلاسيكية، والوخز بالإبر في الجمجمة، والعلاج المغناطيسي، والعلاج بالفطريات الطبية (ما يُسمّى بمعدِّلات الاستجابة البيولوجية)، وأساليب الطب البديل، والعلاج بالموجات فوق الصوتية، والعلاج بالموجات التصادمية من خارج الجسم (ESWT)، وعلاج قادحات الزناد بالموجات الصادمة (TrSWT)، وأساليب الارتشاح الموضعية المتطورة من نوع خاص (TLIA) ، والتحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد.

فريق العلاج الطبيعي، والنفسي، والوظيفي، والتمريض: فريق متعدد التخصصات

في حال الشكوى من آلام حادة يمكن في الغالب تحديد أسباب جسدية واضحة. أما في حال الألم المزمن فإن الأمر يختلف كليًا وجزئيًا - لذا نستخدم غالبًا في هذا الصدد العمود الرابع من علاج الآلام: الفريق متعدد التخصصات مطلوب بالكامل لدى حالات علاج الآلام متعدد الوسائط سواء داخل المستشفى أم بالعيادات الخارجية، حيث بالإضافة للمشاكل الجسدية فإن المشاعر والبناء الاجتماعي لهما أهمية: فريق الأطباء وطاقم التمريض وفريق العلاج الطبيعي وفريق العلاج الوظيفي وفريق الطب النفسي ذي التأهيل المهني الخاص من نوعه، جميعهم يتناقش بعد إجراء الفحص الأوّلي النفسي والفحص ذي الصلة بعلاج الألم، حول أي إجراء علاجي يتناسب على الأكثر مع المعطيات الفردية. ولكي يمكن إجراء علاج متعدد الوسائط للألم في ظل مراعاة كافة المنظورات، ينصح بروفيسور فيزِه بإقامة داخل المستشفى لمدة أكثر من ثلاثة أسابيع تقريبًا. خلال هذه الإقامة الداخلية للعلاج متعدد الوسائط من الألم تُطبَّق خطة العلاج المُطوّرة. بروفيسور فيزِه على اقتناع بأن: هذا العلاج لا يمكن أن يكون ناجحًا إلا في حال مشاركة المرضى مشاركة فعالة. بالإضافة إلى أن الضرورة تُحتِّم مواصلة خطة العلاج بعد الخروج من المستشفى. إيجابي: يشارك المرضى مشاركة فعالة هناك استعداد كبير لدى المرضى الذين يضعون ثقتهم في مركز طب الآلام متعدد التخصصات بمستشفى هيرتسوغن إليزابيث. في فترة أقصاها وقتما يلاحظ البشر أنه بالإضافة إلى منظورات تلطيف الآلام والارتقاء بالعلاج الدوائي للألم فإن الأمر يتعلق أيضًا بتغيير معايشة الألم والإحساس به، وترقية تعامل الفرد مع الألم وتفعيل قوى الشفاء الذاتي، حينها يتأكّد لهم: أن ما يحدث هنا، يمكن أن يؤدي بشكل دائم إلى إضافة إيجابية هائلة في نوعية الحياة والأداء البدني. قد يكون معنى ذلك العودة مجددًا إلى الحياة اليومية وإلى العمل - وبالتالي تعزيز المشاركة في الحياة الاجتماعية. ولكن باقة المهام في مركز طب الآلام متعدد التخصصات بمستشفى براونشفايغ التراثية ما زالت مستمرة بالمزيد: بالنسبة للسيد أ.د. طبيب كريستوف فيزِه فإنه يهتم بالارتقاء المستمر بمستوى فريقه - وهذا سبب حقيقة أنه يكثف اهتمامه بالبحث العلمي ويدفع بالتدريب المهني إلى الأمام. ولذلك وفي إطار تكليف البروفيسور فيزِه بالتدريس والبحث العلمي فهناك تعاون مع مستشفيات ريغنسبورغ الجامعية. كما أن كبير الأطباء بروفيسور فيزِه يولِي أهمية لمهمة وضع معايير موحّدة - للحفاظ على المُستوى الرفيع بشكل دائم والارتقاء به أيضًا.

كيف تصل إلينا

العنوان

مستشفى هيرتسوغن إليزابيث، مركز طب الآلام متعدد التخصصات

Leipziger Straße 24
38124 براونشفايغ / Braunschweig

Webseite: www.heh-bs.de
الهاتف: +49 531 61899996
الهاتف الأرضي حسب التعريفة المحلية

Whatsapp Twitter Facebook Instagram YouTube E-Mail Print